أخر الاخبار

تقهقر بلا جسد .. للشاعر مفتاح العلواني

تقهقر بلا جسد .. للشاعر مفتاح العلواني

تقهقر بلا جسد .. للشاعر مفتاح العلواني

صحيفة المنظار الليبية: مجلة رسائل الشعر

تقهقر بلا جسد ____________________________
مُنذ أنْ ماتَ أبِي و أنَا أَركُض .. لمْ أبرَح مَكانِي .. لكِنّني كُنت أركُض بِقوةٍ هائِلة عَكس الزّمن !! كَانتْ أطْرافي تَسقطُ و تَذوب .. و الدّمعُ يجْرحُ خدّ الرّيح كُلمَا انْحدرَت دَمعَة .. رَأيتُ دَماً يسيْل في الهَواءْ !! أَركُض .. مَاراً بأَحلاَمي القَديمَة أَحلاَمي الّتي فَتّت أَبي أَحلامهُ لِأجلِها .. لوّحتْ لي .. غَير أنّ رأْسي الْتوى وأنَا أنْظرُ إليهَا مَشدوهاً حتّى تَوارتْ في الأُفق !! فِي الطّريقِ أَيضاً صْادفتُ ظلّي .. كَانَ يَجري في الاتّجاهِ المُقابلْ .. لَم يتعَرفْ عَلي !! .. كَما أنّ أطْرافهُ لمْ تسقُط !! مَطَّ شَفتَيهِ و ابتَعدْ أيضاً .. مَاتَ أبِي ..ومُذ ذَاكَ و أنَا أعدُو إلَى الخَلف .. أَرى أُناساً يَبتسِمون .. وآخرُون انْفجرتْ حنَاجرهُم وهُم يُنادونَ موْتاهمْ .. لَكنّهم ليسُوا مِثلَك يا أَبي .. لاَ يُشبهُونكَ يا حبِيبِي .. أركُض .. أعبُر أَزمِنةً قدِيمةً .. و حَضاراتٍ شَاسعَة.. تُصادِفُني أَغانٍ لَطالمَا ردّدتَها لأمّي فِي غَفلةٍ مِن الحُزن .. أَصابَها الخَرسُ يا أبي .. وأَنا تَعبتُ .. تَعبتْ أَعيانِيَ الرَكضُ مِن بعدكْ ووَهنتْ رُوحي .. وتَساقطْت كُل أطْرافِي .. و اسْتحالتْ أرضُ قَلبي قَفراً.. والنّاسُ ..كلّ النّاسِ فِي غِيابِك سَواء.. سأَقِفُ الآن عنِ الرّكض .. و أَنتظر .. أَنتظِرُ أنْ تَلوح رُوحكَ في الأُفق لأَستَعيد بعضاً مِن نفسٍ ادّخرتُه لِعناقٍ طويلْ .. طوِيلٍ يا عزيزِي .

ودّان. 24 فبراير 2022 م
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -