أخر الاخبار

حكاية الجمل .. للاديب الراحل علي مصطفى المصراتي

حكاية الجمل للاديب الراحل علي مصطفى المصراتي
حكاية الجمل.. للاديب الراحل علي مصطفى المصراتي


هروب الجمل

    كان يسوق القطيع الي المجزرة.. عرف طريقه ولا يتعبه هذا القطيع.. كان يتغني مدندنا.. وهو يراقب بعينه وعصاه في يده بهش بها.. وعند اللزوم ينخس ويومىء وتغوص أقدامه في وحل الطريق المزدحم..
كيف يخلص من هذا الزحام. ويصل الى المذبح والمسلخة.. ويعود
مطمئنا ظافرا بأجر يومه الضامن لخبز عياله، ومصروف غده..
وصدفة انفلت الجمل.. هرب من القطيع..
    هرب من الجزار وسكينه الذي كان يستعد لاستقباله مرحبا لتأدية عمله.. انفلت من الساحة الواسعة في المدينة المزدحمة الصاخبة.. كان بجانب الطرف الأخر في الطريق الطويل المؤدي للمسلخ هناك قصر الحاكم الذي كان يحكم بالوراثة... كان القصر من الرخام والمرمر تحوط به الأسوار العالية، والأبواب البلوطية والحديدية الضخمة... والمزاليج والحجر الأصم.. والأشجار الباسقة والزخارف.. وحرس صاحب القصر.. والأبواب الموصدة .. والشبابيك الشاهقة.. لا يقترب أحد من الأرصفة فضلا عن الأسلاك من الطرف الأخر.. في طريق المسلخ كان يقع تمر الحاكم على بعد مسافة.
     ووراء الأبواب وعند المسارب والمداخل والأسوار تعريشات من الزهور نابتة بطريقة صناعية يشرف عليها مهندس جلب من أوربا.. مهمته أن يقطف الزهور والياسمين والنوار قبل أن تتطاول على الأسوار.. وكان المهندس ذو المقص الطويل وصاحب اللكنة الغريبة مشغولا بقص الزهور.. وتشجيب اشجار اللبلاب التي كانت تحجب الضوء، وتعزل الرؤى، وكان المهندس الآخر يلف الأسلاك ويمدها.. والصيبان الذين معه مشغولون بدق المسامير من طرف أخر.. والمهندس الثالث كان منهمكا في عملية تثبيت الالواح والأخشاب الضخمة، كان حارس الساحة والمنافذ يترقب ساعته لانهاء دورته ويغالب التثاؤب.. لم يأخذ حذره فالباب الخلفي واسع.. ودخل الجمل الهارب من القطيع الى الساحة باحثا عن منفذ..

الصحفي

وبادر الصحفي بنشر الخبر مسرعا قبل أن يتلقفه غيره من أصحاب الصحف المنافسة له، وتفنن في العناوين :
- الجمل يلجا الى ساحة القصر
- في رحاب مولانا الحاكم حفظه الله ورعاه وجد الجمل أمنا
- تعطف مولانا وأصدر أمره الكريم ألا يذبح الجمل
- الجمل يرتع بالحرية في ساحة القصر
    وبادر المصور مسرعا بألته الحديثة، وهو يقود سيارته الفارهة يلتقط صورة الجمل الهارب إلى ساحة الأمن حيث وجد حريته.. ونجا من سكين الجزار.. وأثناء توجهه بسيارته المسرعة كاد يدوس طفلا رث الثياب حافيا.
    واصطدم بشحاذة تمد بدها... وأطار عكاز عجوز كانت يده مقطوعة.. وهو يزمر مسرعا مخافة أن يسبقه غيره لالتقاط صورة للخبر الساخن الخطير.. وأسرع مبادرا الشاعر بعد أن تسقطت اذناه الخبر وانتشاره مشافهة وإعلانا.. بادر ينظم قصيدة عصماء وهز قريحته لتغطي على كل القصائد.. إنها في نظره حادثة فيها شعور انسانی وجد الحيوان الأبكم في ساحة صاحب القلب الرقيق والمشاعر الإنسانية كل عناية ورعاية بتفضل مولانا الحاكم حفظه الله ... بينما كانت بقية القطيع في طريقها الى السلخ والملخ. وجاء مسرعا.. مهرولا.. ساعيا صاحب المجلة الملونة لإصدار ملزمة وملف خاص.
    وأخذ يبحث بحكم مهنته واستنشاقه للأحداث.. عن صاحب القطيع ببسالة !
- كيف فلت منه ولجأ الى الساحة
وحاصره بالأسئلة المنوعة..
- ماذا كان غداء الجمل الهارب قبل حدوث الانفلات والهروب الى ساحة مولانا الحاكم في قصره..
وتنوعت وتفرعت الأسئلة
- هل أخذ طريقا معتادا !؟ هل أخذ قسطا من الراحة!؟
    هل هذه أول مرة يفلت حيوان من عيون الحراس ؟.. كيف ولج الباب في خفة ورشاقة !، ولم يلتفت أو يتردد فقد عرف طريقه؟ .. وبادر المذيع، صاحب برنامج على الرصيف ومذيع حدث اليوم، لتسجيل لقطات من صوت الجمل الهارب ورغائه في ساحة القصر الذي هرب إليه محتميا.. وأخذ المذيع بصوته المدرب على التعليقات، والفرقعات الصوتية ويحاول في تمطيط ومد الكلمات أن تبدو في نبرات صوته وتهدج عباراته وتلون نغماته تأثر البهجة والاستغراب وإثبات الوجود في عمله.

الجمل في الساحة

    سيادتي وسادتي.. تلاحظون أن رغاءه في هذه الساحة دافىء قوي في رحاب حاميه ومنقذه.. ها هو تسمعونه وتحسون به شبعانا..ريانا.. مطمئنا.. ليس كصوت القطيع المذعور المساق الى المجزرة في المواسم والأعياد و الولائم والعزائم.. سيداتي.. وسادتي إليكم فقرات ولقطات وهو بمشي على مهل.. وهو جالس.. ثاني ركابه الأربع.. وهو يحاول القيام على قوات الأمامية.. بعد عنف بنظر بعيونه وفي نبرة صون ما يميزه عنه القطيع الذاهب للمسلخة كأنما هو صوت ربيع مزدهر.
    وتحدث المذيع عن نوع الأكل والأعشاب التي قدمتها له الأيدي الحنونة بتوجيه ورعاية صاحب القصر..
    وخطف منه زميله الميكرفون حتى كاد يقع على الأرض ويتخرشم ويتكركب الميكرفون أراد ألا تفوت الفرصة والمناسبة السعيدة.. أراد أن يسهم ورفع صوته.. أكثر من صاحبه
- سيداتي وسادتي، أمام الجمل علف وأعشاب من نوع ممتاز وقدام الماء والهواء العليل وبفضل تكرم مولانا نجا من سكين الجزار الذي كان في انتظاره.. هالة من الاطمئنان والأمان بادية على وجهه.. يكاد يبتسم.. يكاد ينطق. أرأيتم في حياتكم حيوانا يبتسم.. ولعلكم بحسكم تلاحظون الفرق بين رغاء الجمل قبل أن يطمئن في رحاب مولانا حفظه الله ورعاه.. واقترب المذيع اللاهث.. المتصبب عرقا و المتهدج كلاما.. اقترب خطوات.. فكاد يعضه الجمل، وهرب منه ناجيا بجلده متعثرا في خيوط "الميكرفون"، وكاد الجهاز يقع تحت خفه
    وكف عن الوصف والإرسال.. واعتقد البعض أنه خلل فني أو تداخل الموجات المشوشة..
    وجاء الرسام بالوانه وأدواته ليرسم الجمل في رحاب الحاكم... رسمه واقفا ومرتاحا على قوائمه كأنه يشكر رب السماء على نعمائه والائه حتى وصل أمنا مطمئنا منفلتا من طريق المسلخة.

تمثال للجمل 

    واقترح أحد أصحاب الاقتراحات المتفتقة في المناسبات أن تعمل جهات الاختصاص في ساحة القصر أثرا من الأثار تخلد هذه المناسبة وتبقى رمزا.. وشاهدا ومشيرا لهذه الحادثة السعيدة وتبارى المتسابقون في الاقتراحات والتسمية.. هل يسمى الأثر "تمثال الحرية".. "تمثال الرأفة".. او "ساحة الرقة".. وتعددت الأسماء والمسميات قال أحد المخططين.. والمنتهزين لكل فرصة سانحة:
- فكرة الموضوع تزيد تفرغا. وجو إلهام.. واعتكافا وتأملا ولا بد من جولة للفنان المبدع لتهدئة الأعصاب وتقاطر الإلهامات من فيوضات الوحي والابداع الفني، وتتفتق القرائح.. وحتى الابداع والالهام أحيانا تكون لحظات عنودة شموسة..وتكونت لجنة فنية اقترحها صاحب الاقتراح.. هل يكون التمثال الرمزي الفني من مادة الجص.. أم من المرمر.. أم من عادة الصخور.. أم من التراب والاسمنت.. أم من الحديد والفولاذ.. أم من الزجاج الشفاف.. أم من الورق المقوى.. أو على هيئة وشكل دمية من الدمى.. لعبة أطفال.
    قال أحد هواة الكلام من أصحاب احتراف التعليقات في الجلسات الخاصة أو العامة..
الورق تعصف به الرياح.. والحديد قد بصدأ
    الأحسن أن يكون من البلاتين.. والذهب الخالص لكن كيف ينجو من عيون وأصابع اللصوص.. وهم في كل دائرة متواجدون وإن كان صاحب القصر بغض الطرف أحيانا على بعض التصرفات.. وفكر المقترح المتفتق في الاقتراحات أن يحنط الجمل ويظل في ساحة القصر دليلا على سعة صدر الحاكم الذي حماه ورعاه وأبعد عن عنقه سكين الجزار..
ودارت تساؤلات.. هل يحنط الآن ليدخل التاريخ المحنط أم ينتظر حتى يفرغ من عمره.. ولكن حضرة الطبيب المختص بالتحنيط هرش ذقنه.. وحك أنفه.. وهز وسطه. وقال بعد أن رفع إصبعه ورمش عينيه
- ننتظر حتى يفرغ الجمل من عمره قد يطول.. والفكرة التحنيطية فورية خير من أن تبرد حرارتها.. والأحسن أن نعقره ونحنطه رمزا لإنقاذ حياته..
    لكن الفكرة العبقرية التحليلية لم تدخل في دماغ زميله الجالس معه وأخذ يسأل قائلا :
- كيف نقره دليلا على حمايته.. ونحنطه ليعيش !؟ وقال آخر.. ويكاد منظاره بقع عندما اهتزت وجنتاه وارنبة
    ومن الناحية القانونية الموضوعية إذا جاء صاحب الجمل وطالب برد جمله الهارب.. هنا نقطة قانونية هامة.. أولا الجمل طليق، حر، بقوم، بقعد، برغي، بزبد.. بعض.. ينط على كيفه بلا شكيمة، ثانيا عندما دخل أسوار الحاكم فهو في رحابه حر .. طليق. ببرطع من غير قيد.. أنقذ من السلخ والذبح والملخ.. فكيف يطلب صاحبه تعويضا. أو يحتج ألا يكفيه شرفا.. وقرنا.. انه غدا صاحب جمل في رعاية وحماية مولانا بقضم أجود أنواع البرسيم والصفصفة وأعلاف التبن !! الا يكفيه الشرف المعنوي التليد !؟
    وقال عالم الآثار والمسؤول عن متاحف العصر الحجري وأنابيش ما قبل التاريخ. أرى أن بنقش على لوحة رخامية التاريخ الذي لجأ وهرب فيه الجمل إلى قصر مولانا حفظه الله..
    وقال شاب بنکش ما تبقى من رماد «البايب
- أنا مستعد لأسافر إلى أوروبا. وأشرف على إعداد، ونقش اللوحة اعرف مؤسسة يمكن الاتفاق معها على نقش اللوحة واعترض أحد المتريثين في مثل هذه الارتجالات.. ا - وهل هذه اللوحة في أسطر تستأهل كل هذا.. سفر.. ورحلة.. وزيارة، ومؤسسة تتعاقد معها.. ونقش .؟
    ورد عليه وهو يمدحه بعين فاحصة من أين برز هذا العائق المعوق الذي يحسده على سفرته هذه ؟ هذا الملتثبت بلا داع.. يظهر أن هناك مع خصومة مبطنة. وقال مدافعا عن اقتراحه وإثباتا الفقه واطلاعه.. وطول باعه .
- هناك أمور أقل خطورة من لجوء وهروب الجمل إلى نصر الحاكم وهذا الحدث التاريخي الشماريخي وكانت لها سفريات
    مع مؤسسات حتى في اليابان وما وراء المعطيات أنت نائم لا تشعر بتطور الحياة
    وبادر الزجال بدعوة زملائه لاقامة حفلة زجلية تلقي فيها على المستمعين المطولات والمسريلات من المنظومات اعتزازا بهذه المناسبة التي ساقتها المقادير والعناية الإلهية هم كانوا يتصيدون أي مناسبة.. وأدنى مناسبة فهروب جمل من المسلخ واحتماؤه بساحة مولانا الحاكم فرصة لإبراز مواهبهم.. والتفنن في المديح والتسطيح.. وانتشرت أنباء نشاط هذه المجموعات في السوق وتبارى كل فريق بإظهار مشاعره.. وحمى السباق والتنافس

إجتماعات

    واجتمع الجزارون.. والسلاخون.. والنفاخون. وأصحاب السواطير والقرمات.. وجامعو القرون في ساحة المسلخ وكل بمقداره وجهده وتبرع الجزارون للفقراء والمساكين وأبناء السبيل باطعامهم وجبة ساخنة وتبرعوا بحصيلة يوم فرحا بهذه المعجزة التي حدثت للحاكم حيث ان الحيوانات عرفت قدره وجاء الجزار الذي كان ينتظر الجمل الهارب وعملوا معه لقاء صحفيا.. وإذاعيا.. وقال بعد أن تلجلج وتململ وتنحنح.. وهو يشحذ الكلمات :

- إنه لم يهرب من الساحة الأخرى.. بل ظل يدور، ويدور في السوق حتى شاهد قصر مولانا الحاكم. وبابه الواسع في الطريق المظلم ورای ضوءا من بعيد.. الظاهر أنه أعشى العينين.. وقد يكون عنده عمى الألوان.. ثم دار دورة أخرى على حين غفلة انفلت إلى باب قصر الحاكم وفضله على غيره من الأماكن لأنه في طريق معتم مظلم

وهنا أشار إليه الذي كان يأخذ معه الحديث :

- تقصد أنه دخل واختار الاحتماء واللجوء إلى قصر مولانا عن طيب خاطر، ومن تلقاء نفسه.. وهز راسه وهز الجزار راسه أيضا مؤكدا ما نال صاحبه ورفع أصبعه الذي كان قد ناشه الساطور واطار جزءا من إبهامه وحمد الجزار الله على أنه ليس الأصبع الذي يبصم به وقال المتحدث مع الجزار :
- وبدون ضغط ولا تهديد.. ولم تكن وراءه عصا.. ولا صوت محرض بل هو الذي اختار ساحة مولانا الحاكم.. وتمسح بالقصر فحماه.. وسأل المحقق المذيع سائق الجمل وصاحبه.. عن سنه وفصيلته. وعن نوع تغذيته. وعن فقدان أمه.. وهل كما يقال يتيم.. وهل كان عنده ما يكفي من الاجترار بعد أن يأخذ حصته وهل سبق له أن فكر أو حاول الهرب أم هذه أول مرة اختارت قدماه.. أو أقدامه الأربعة هذا الطريق.. وسال عن سعره عندما اشتراه.. أم ولد في زريبة وقال صاحب الجمل مفاخرا :
- أنا مربيه على يدي وأجابه المذيع المحقق : - تعيش وتربي
    وبدر منه سؤال أخر - وهل كان انتقاله لأنه كان في أخر القطيع.. ولو كان في أول هل كان يتعرف على طريق قصر الحاكم وأجاب :
- هذا سؤال يوجه إليه هو يعرف ما كان في خاطره.. نحن على حين غفلة وجدناه يتجه نحو الساحة ويحتمي في ظل مولانا ويهرب من المجزرة، وأنقذ نفسه من المسلخة وجلده من المدينة - إنه بلا شك إلهام ومعجزة
    ومن الحديث والمحاورة نص الرقيب الرسمي عبارة.. وشطب جملة. كان الجمل مغمض العينين، ودانخا..وايضا نص عبارة «كان دخوله صدفة، وربما ظنه في بادئ الأمر خربة.. أو مجرد أطلال،
    كما مسح الرقيب الرسمي عبارة. وكان الطريق معتما.. مظلما، وكان سائق القطيع أجرب. أهرش لم يسال احد عن مرضه وكان يكح بين الفينة والفينة.. يبدو أنه من أثر برد مزمن ولم يسألوا عن سبب ذلك، وهو بتلحف برداء مهلهل لا بقبه ولا بدفنه.. ولم يسألوا عن مسكنه في خص بشرة في أطراف قرية مهجورة لا تظهر في أية خريطة، وكانت الأسئلة مسلطة على هروب الجمل والعمل الرائع وكيف وقع الخبر على الجزارين الذين كانوا في انتظاره وأهل السلخ والملخ
- وهل كان سائق الجمل والقطيع مهلوعا مقروعا خوفا من التفريع والتوبيغ عندما انفلت منه..
    وبعفوية أجاب السائق للاظعان
- أنا التفت فلم أجده.. وتخوفت.. وارتعبت.. أنا كنت خائفا سيغرمونني حقه، ربما أجوع عامين أو ثلاثة لأدفع حق لصاحب الابل البخيل الثري.. انا خايف.. عندما هرب.. وهنا فمز الصحفي والمذيع صاحب المسلخ وسائق القطيع وأجاب مقاطعا
وموضحا :
- بالعكس كان فرحا.. وفرحتنا جميعا لأن الجمل وقع في بد امينة وهل هناك أمن من رحاب مولانا.. باسلام هذا جمل لا بد أن تكون أمه راضية عنه..
    وقال أخر، وهو يتجشأ الكلام ويقطع مخارج الحروف كأنما هو بلع ضفدعة تنق
- كلنا تمنينا أن جمالنا تهرب اليه.. فرحنا.. حتی امرأتي زغردت..
    وقال ادیب مركون في أحد المقاهي
- فرحنا ولا فرح السجين المطلوق.. أو التلميذ الذي أخذ اجازة.. أو الحامل عندما تلد وتتجاوز خطورة الاجهاض.. أو موظف حصل على علاوة
    وقال آخر من زملاء المذبح والمسلخ :
- ايه فرحنا والدليل على ذلك تبرعنا.. وتأييدنا.. وتهنئة زميلنا على هذه المعجزة
    قال هذا بينما هو كان قد أمسك سائق الجمل عندما أعلم أن الجمل هرب عنه.. وتسلل منه. فیلم اذنه وشد شعره واتهمه بالتعاون وبصق عليه وركله وما خلصه بعض الطيبين إلا بعد جهد جهيد، واسمه فاحش القول. وبذي الكلام وهدده لا بد أن يدفع ثمن الجمل الهارب.. وكان يفكر صاحب الجمل كيف بقدم شكوى ضده لجهات الاختصاص.. أو بعل إعلانا في الجريدة.. من شاهد جملا هاربا یا اولاد الحلال.. أو يرسل مناديا في الأزقة والطرقات.. وله الحلاوه. واجر البشارة.. بحث عن الدلال لكنه وجده أصبح مطربا في أحد مراقص الليل
    ولكن ما أن سمع آن جمله المحظوظ هرب الى صاحب القصر الحاكم حتى بادر بمعانقة السائق المسكين وهجم علي مقبلا رأسه معتذرا ومهنئا.. وطالبا للسماح.. واستغرب. وذهب السائق المسكين من هذا التصرف المفاجئ والغريب من هذا السلوك المضاد.. وقف شاردا في دوامة الذهول.. ماذا جرى للناس. هل اصابت الرجل نوبة أو تدروش !

رسائل وبرقيات 

    واللوثات قد تأتی فجاءة.. ثبت الله علينا ما تبقى من عقولنا واخذ بدعو في دخيلة نفسه : اللهم لا تخرجنا من هذه الدنيا الفانية مجانين.. ولا نخرجنا معتوهين.. وإن كان قد فرح في دخيلة نفسه من نجاته من الغرامة والشتائم ونفذ بجلده لاعنا اصحاب القطيع والجزارين والسلاخين وباعة روث الدواب.. واعلن الجزارون بمناسبة لجوء الجمل المحظوظ إلى رحاب صاحب الشان والأمر حيث ينعم الجمل بالرخاء والنعاء.. وبالمناسبة الكريمة سيذبح الجزارون خمسين قعودا ابتهاجا بالحادث السعيد، وستفرق لحومها على الفقراء والمعوزين من الرعية المخلصين دوما الداعين اللذات العلبة بالبقاء السرمدي والخلود والعيش الأبدي عنهم :
    أبو ساطور الفرماوي وجماعته
وتهاطلت الرسائل والبرقيات من كل لون واسلوب سكان منطقة السلخانة، والشفخانة.. والكرخانة وعش الوطاويط..
يباركون الخطوة الطيبة التي حسمت الجمل اللاجر الى رحابكم.. وفي كنف السدة العلبة والحكمة الباهرة في الحفاظ على جلده وعظم وحفظ أنفاسه أطلتم رقبة الجزارين.. اطال الله رقبتكم. ودامت خطوانكم في سبيل حرية الحيوان الأليف. وغير الألبف انقذتم الجمل المحظوظ من السلع والنفخ.. وتقبلوا تحبات وولاء وتشكرات.. منهم المقبل لأعتابكم. المتفوقع بين آباديكم رهن الاشارة العاجز عن العبارة.. صاحب السطور المشرع في بحابيع نعانكم عبد المعز ماشي حاله ملاحظة : [هذا لقب العائلة المتوارث من قرون طويلة واللقب ماركة مسجلة وهو غير ماش حاله من اسرة اخرى وان كان من فرع بعيد فالمرجو مراعاة ذلك للاهتمام
    وكانت العواهر تريد التبرع بدخل يوم وليلة في الحفل المقام لكن دار نقاش سري.. ان هذا سيكون فضيحة.. أو قد يتكاثر الزحام بشكل لاتؤمن عقباه عليهن.. خاصة أنها ستؤدي الى امور خطيرة، وقد يشمت بهن عواهر مناطق أخرى، لكن هؤلاء ايضا من الرعية كيف لا يقدمن مساهمة ويعبرن عن شعورهن.. ويكشفن عن احاسيسهن.. خاصة ان عديدا من المترددين عليهن والزبائن من ومحسوساتهن حدثونهن عن الحادث الذي انتشرت بذكره الركبان وكتب عنه كل جرنان.. وقال أحدهم ناصحا:
- سرا لا علنا يكون التبرع وإظهار الفرحة - لكن البيوت السرية كثيرة
- بدل أن نشير الى المهنة ونذكرها نشير اليها بعبارة مستورة حتى لا يحرجن أو يحدث اللغط بين العوائل.
    هواة ما يطلبه المستمعون يعدون أسطوانة يا عمي يا جمال.. واغنية جمل حمدان.. وأغنية ومنولوج.. اولع يا جمل على وش الميه.. وأغنية بيع الجمل يا علي، إلى زملانه من الجمالة.
• أساتذة الجامعة في قسم الحيوان بلغهم النبأ السار بحماية الجمل الهارب من سكين الجزار إلى رحاب القصر وحماية صاحب الدست والطشت للحيوان الأعجم الأبكم بمناسبة التعطف بحماية الحيوان. وجبر خاطره برفع قسم الحيوان عظيم إخلاصهم ويرونها ظاهرة إنسانية رفعت رؤوسنا عاليا في علم الحيوان
عنهم رئيس القسم الدكتور الجاموسي العكروت والدكتور البرطوعي والدكتور المستشار العتروس
    اعمال مطبعة جريدة «الأحوال، وهم يملكون الخبر باصابعهم المرتعشة من الفرحة يؤيدون ويباركون ويفرحون بهذا التعطل السامي.. والتلطف الأبوي، والحنان والشفقة الإنسانية بالسماح للجمل بان يمرح في رحاب قصركم العامر وحماية الهارب من المجزرة. وهذا يدفعنا إلى مزيد من الاعتزاز برعايتكم وصيانتكم ومشتم نميرا للضعفاء والبكاء وحاميا لكل هارب عنهم صفات الحروف العبد المعروف.
حفظك الله من كل متلوف.. عبد المعطي السلهوبي ومساعده عبد الطايع عبد المطيع..
    صفات الحروف في مطبعة كل الأحوال و نزلاء مستشفى الأمراض الصدرية.. وقسم التنفس الصناعي وهم يستمعون للخبر السار، شرحت لهم كبيرة الممرضات فشرح صدورهم. واثلجها رغم قشعريرة البرودة وأنزل عليهم المن والسلوى رغم أنهم محرومون من بعض المآكل للوصفات الطبية وهم فرحون لحمايتكم وإرادتكم. وتوجيهاتكم السامية التي أنقذت اللاجئ اليكم من سكين المجزرة
        عنهم وعن رابطة قدماء المرض ومؤسسة الشفاء من غير دواء.. طبيب الأنفاس الختروش المخترش
التالولي المفحج. 
• فرقة الرقم والشطح الوطني والمزمار البلدي هز اعطافهم وهم يتمايلون طربا لسماع هروب الجمل الى رحاب القصر العامر ونجاته من سكين الجزار وساطوره.. والوسط الفني فرحان مزقطط وبالمناسبة التاريخية والقرار الحكيم سيسهرون برقصة ودربكة حتى الصباح ليفرح الناس. وسيقدمون رقصة جديدة للترفيه عن الشعب باسم الجمل المبحبح المرتاح وقد عملنا جهدنا للمتمرنين عليها ويطلبون من فخامتكم وسدتكم التكرم والتعطف بالموافقة على اسم وتصميم الرقصة الجديدة من وحي الحادث السعيد.. تقبلوا خالص الولاء مع دعوات وابتهالات
المتمايل أبو خطوة من عائلة
الهزاهز المشهور بالهزهوز

• جمعية تربية الدواجن، وهواة أبراج الحمام
    سرنا سماع النبأ وحكاية حمايتكم للجمل ولا نستطيع أن نقيم مباراة عالمية دولية لطيران الحمام واليمام وهش العصافير الضيق الوقت. والخبر المفاجئ وقد عمت الفرحة الأبراج وسائر المدربين للحمام.. وكان يدور علينا بالخبر الطيار الشيخ عصفور وزوجته يمامة هانم والاستاذ يمام المستشار وحتى الحارس مخبش افندي وفكرنا في جناح رحمتكم.. ومادام یا مولانا كل يظهر الفرحة بأسلوب بالمناسبة السعيدة والحادثة التاريخية سنطلق خمسين زوج حمام من الأبراج.. وأيضا سنقيم وليمة دسمة، وزردة هائلة.. مئة حمامة محشوة باللوز والجوز والزبيب والصنوبر.. ونقدمها زردة بالمناسبة السعيدة .. دمتم أمانا للحيوان الخائف

مع تحيات وتبريكات وإخلاص الجمعية ومجلس الادارة عنهم جناح الطاير

من قبيلة المناقير فرع المخابش وتعطفكم ورأفتكم حمت الهارب من السكين والمصير المحتوم.. استکان عندكم وبالمناسبة جمعية الكيميائيين من خريجي أوروبا وجامعات استراليا.. وما وراء البحار والقفار نشد على أيديكم وتنحني لكم إعجابا برفاهية المشاعر ومزيدا من الحس 
اعضاء الجمعية العلمية للتحليل الكيماوي وعلماء الإشعاع قسم الليزر عنهم مفتاح جبر .. 
عجاج فتيلة و جماعة الرفق بالحيوان وأصحاب المخابش المكسورة مالنا أن يكون الحدث منشورا في البرافد»، و «التايمس، و مجلة بلاي بوس، وجمعية تربية دودة القز.. ونحن أعضاء جمعية الرفق بالحيوان نعتبر هذا تدعيما لرسالة جمعيتنا الإنسانية.. وسيزيد عدد الأعضاء المنضمين الينا والمشجعين لنا..، ويسعدنا أن تكون الرئاسة الشرفية لكم وسنجعل شعار الجمعية جملا هاربا بجد الأمن والاطمئنان في رحابكم
عنهم.. عاطف عبد العطوف الرهيف.. قسم الننفخانة
خلف الاسطبل الحكومي • مدرسة اللغات الحيةى والميتة
  أساتذة قسم اللغات المنتشرة والمنحشرة والمكتوبة والمكتومة.. والتي لا تكتب.. با مولانا دام عزك بأي لغة نخاطبكم. وباي لهجة نتراطن معكم.. سرنا انقاذكم للجمل وتحدثنا عنه في المدرسة وكان درسا في اللغة عند المساء وبالمناسبة السعيدة والحادثة المجيدة والصدقة الرائعة قررنا المطلة عن العمل بومين إظهارا للبهجة
عنهم - المتمتم لهجاتي
والصامت الوتواتي

الجاليات الأجنبية

 • الجاليات الأجنبية
في رحابكم والمهندسون الذين يبنون السجون والقلاع بهنؤونكم بالمناسبة السعيدة التي فرح بها الناس، عظيم امتنانا
عن الجاليات الأجنبية الخواجة برطلو كعنصبان، کرانكو ناتشيان
والمهندس للمجاري خرابولو نسیان • القسم الرياضي من أبي النوادي الحائز على كأس الكؤوس وناس الفؤوس.. لقد سر اللاعبين والمتلاعبين والأعضاء وكافة المشجعين اختيار الجمل عن طيب خاطر رحاب مولانا ليجد مرتعا.. وبالمناسبة أظهرنا مشاعرنا والفريق اللاعب الآن في الخارج لمباراة الموسم وإلا لكان عمل فعلا لائقا، ولكن عند عودته سيقيم مباراة وحفلا سيكون دخلها طعاما للحيوان اللاجئ إلى رحابكم وتقبلوا تحياتنا شوطا وراء شوط.. لقد أصاب الجمل هدف ولا شك أنها كرامة.. ومعجزة حيث عرف طريق سلامته
عنهم عبد الكريم العلاف وشرطة الهادف
والمشجع صفارة الجدع و الجمعية النسائية
تزغرد من كل ألسنتها وتواصل الزغرتات وتبارك المناسبة ودامت زغر أداتنا من حلوق الفرحانين.. تحياتنا ومية فرحة
جمعية تحرير المرأة .. وحمايتها من عبودية الرجل. والصبيان المعاكسين
والبصاصة .. والبصباصة • ودب النشاط في الجمعيات والمؤسسات على مختلف أنواعها كان من بينها جمعية المحاربين القدامى والمجندين الأشاوس والشواشن في الحرب العالمية الذين حاربوا مع الأنكليز وحاربوا مع الفرنساويين.. وحماية اللفيف الأجنبي وبقايا الباندات والمرتزقة وكانوا عونا للسلطات الأجنبية تنادوا فيما بينهم ومسحوا معاطفهم القديمة ولعوا أحذيتهم وبعضهم علق أوسمة صدئة فيها الصليب وميداليات صفيحية كانت تعطي للمجندين من المستسرات وأعجبتهم أنها لا توجد إلا عندهم.. علقوها على صدورهم ولها خشخشة عند ما يمشون وتصطك أطراف الحديد والنحاس والصفيح :
وصيغ بعضهم رأسه وما تبقى من شعره المنتوف ولحيته بنوع من الصباغ عثر عليه بعد لأي في صيدلية ومخزن مهجور وذهب بعضهم إلى الحمام ليتدلك وان كانت رائحته تزكم الأنوف وبعضهم تعطر وتبختر.. وتشاجر مع زوجته لان اختلس من زجاجة الصنة وقالت له :- يا فضيحتك هذه صنة نساونية
وقال لها في صوته الأجش :
- وما الفرق بين النساء والرجال،، الا تريدون المساواة المهم بشموننا.. .
وجمع هولاء وتنادوا ولبسوا قبعاتهم وقفافيزهم وتمطنقوا بسبورهم الجلدية التي كانوا يخنقون بها اطفالهم عند اللزوم وعندما ساروا في موكبهم ظن بعض الأطفال والشبان أنهم عمال في سرك متجول، أو إعلان عن فرقة فنية قادمة للمساهمة في مهرجان فلكلوري هرعوا لأداء نمرة من النمر، واجتمع هؤلاء المتكركبون اجتماعا فوق العادة وأرسلوا برقية الى نمر مولاهم الحاكم.. ولم يجدوا من يصوغها لهم بالعربية الفصحى إلا بعد جهد جهيد.. وخافوا أن تفوتهم الفرصة والمناسبة، ومهرها أمضاها عنهم وتقول صباغة البرقية
فرقة الذين حاربوا في صف ثلاث دول مستعدة لحماية الجمل اللاجئ إلى رحابكم وحمايته من الذبح والسلخ وتحميه ولو بساطور والأمر لمن له الأمر
عنهم.. الشاوش مرزوق عبد المقصود ابن حاضر باش
• شيخ مشايخ الطرق الصوفية وضاربو البنادير وبالعو السكاكين وكل من بننی البنا في حلقات انکارنا، وليالينا الهيئة التي نحييها بالأذكار والأوراد.. نذكركم ويرد ذكركم في هذا النعطف والتلطف وسخنا البنادير وأعددنا الشكاشك.. و سنقيم حفلات نطوف كل الشوارع والأزقة .. ولا بأس إذا تكرم ونعطف مولانا بان نبارك اللاجئ البكم فلا بد أن نبه سرا من البركة. والهمه الله لمعرفة طريقه إلى رحابكم. ودمتم للحيوان حاميا. وللمساكين حنونا عطونا ولرجال الطرق سنداء 
عن مشايخ الطرق والفرق البنادرية
عبد المتولي المكرش
عبد الوالي الماسك

إمضاءات وخربشات 

    وهناك امضاءات وخربشات صعبت قراءتها وتعذر فرزها ومعذرة أن كانت بعض الأختام لا تعرف فهي قديمة من كثرة الاستعمالات انطمست ونهرأت حروفها.. ومعذرة يا مولانا أن كبرت البصمة وكانت مفرطة بعض الأصابع فقد كانت مرتعشة من شدة الفرح والابتهاج .. عن الطرق.
    الطريق اللولبية.. والدولارية.. والطريقة الفرنكية.. والرصدية.. والطربيقية.. والطريقة الشيكية، والدرهمية والكاشية.. ولا صلة لها بالطريقة البكناشية من قريب أو بعيد انما هي من «الكاش، كلمة دخلت في لغة التعامل في عصرنا الحديث وهضمها اصحاب المعاملات.. والطريقة الصالونية والبارطشية والعباسية والمعايشية.. والمتفرع منها المعوشية والبلعبة، والطريقة الوظيفية والقولية والرغائبية، والأمطاطية والركوبية.. والموجبة، والشمشمية الخ .. الخ.. وسنطلق البخور والجاوي والفاسوخ بالمناسبة العامة الطامة.
    و نقابة الاسكافيين لترقيع الأحذية والمداسات والشلايك نتابع باهتمام خطواتكم.. ونحن ماشون على الطريق خطوة خطوة، كانت الفتة مولانا الكريمة ورحمته التي شملت الحيوان الأليف وغير الاليف لها أثرها في أوساطنا.. ورأينا أن نظهر فرحتنا وبهجتنا جعلنا نحلمع في مزيد من مآثركم التي هي درس نتبع خطاه وبهذه المناسبة قررنا الا نتخذ من جلد الجمال أمدسة ولا بلفا تقديرا.. هنيئا لمن في رحابكم
    عن الاسكافيين القدامى وماسح الأحذية
المرنع القوالي المشهور سیر ملاحظة لا صلة له في اللقب الانكليزي انما هي مكتسبة من المهنة، وهي محملة
دلال غطت على الاسم الحقيقي • جمعية الرفق بالحيوان
ورئيس شرفها واعضاؤها والمنتمون إليها في الداخل والخارج. كانت شفقتكم وتعاطفكم موضوع الجلسة الطارئة وفوق العادة والستنا تعجز عن التشكرات.. وبالمناسبة السعيدة واللفتة الكريمة أضربنا عن الطعام وخاصة المرق من اللحوم وسيطول عزوفنا اسبوعا كاملا.. لا لحم ولا مرق من اللحوم.. احتراما لمن فرع الى رحابكم عشتم با مولانا رفيقا وشفونا بالخير دفوقا...
عنهم - حنا عبد الحنان
ولد شفيق و جمعية النباتيين
وقع علينا الخبر كالمن والسلوى وعصير الأناناس وقد كسبنا معنوية.. وارتفعت اسهم العازفين عن اللحوم
لفتة كريمة أن برنع الحيوان في رحابكم.. وقررت الجمعية النباتية في جلستها الطارئة جعل هذا الموضوع محور النقاش .. وكيف بجد الحيوان من يحميه.. ولو كان الناس نباتيين لما هرب أمثال هذا ولولا بعد نظركم وسعة صدركم لما وجد حماية ورعاية
ونحن مستعدون أن نسهم بارسال حيوانات اليكم لتؤنس هذا الحيوان الوحيد في رحابكم :
عنهم .. المترعرع في نعمائكم نائب رئيس جمعية النباتيين والأعشابيين .. كلية الحصاري
ومزروع المتلبلب • جمعية دفن الموتى الخيرية
حاجة ترد الروح. وتبعث موات الأمل في نفوسنا.. ودلالة على إنسانية بظل مداها الى يوم الحشر والنشر.. واختیار الهارب لقصركم دلالة على جهة حظه.. ونحن نتفاني في تقديرنا وحبنا ونفديك بارواحنا. ونموت ونحيا ذاکرین نشلكم عن الجمعية
عبد الحي التابوتي - زقاق المعلی قرب القبة السماوية
• جمعية قراءة الكف. وشوف البخت والفنجان .. وخط الرمل
    كان حظه سعيدا.. وعمره مديدا، وطالعه من برج الخير إذا توجه اليكم فحميتموه ولم تخذلوه.. نتطلع الى حسن طوالعكم
عنهم.. أبوك الطوالعي • نادي الكلمات المتقاطعة ومجلتها واسعة الانتشار وكل المنسبين والهواة والغواة . |

حدث تاريخي 

    اهتمت كل هذه المجموعات بالحدث التاريخي وأدخلت في ورقات المسابقات والجوائز كلمات وحروف متقاطعة تتصل بالموضوع وبهذه المناسبة سنصدر من مجلتنا عددا خاصا.. ولو تسمحون لنا بأخذ صورة تذكارية مع الذي شمله عطفكم لتكون في النادي
    وهذه أول مرة في تاريخ البحر الأبيض والأسود بهنم سلطان حاکم بحيوان بلجا اليه من هذا الطراز.. حکی التاريخ عن حمى عصفورا .. أو حمامة.. أو کروانا .. ولكن جملا هاربا من سكين جزار وهو في طريق الى المذبح يعتبر أمرا خارقا في رحاب التاريخ ..
    عن مجلس إدارة الكلمات المتقاطعة والمتشابكة والمتداخلة ملاحظة : لم يكن الامضاء واضحا وظهر منه حرفان متقاطعان من ناحية
    افقيا .. وعموديا • نادي هواة الطوابع والملصقات
    سرها ما سمعت وقرأت.. وتقترح أن بعسل طابع بريد بالمناسبة وتصدرها بطانة خاصة، وتطرح في مسابقة أو مزاد ومن ثمن هذا الطابع التذكاري تبني حظيرة خاصة لراحة هذا اللاجئ لحاكم. ويكون الطابع ملونا ونرسل وفدا لأوربا للاتفاق مع رسام ونتفق مع مطبعة في باريس أو لندن. او فيينا لدقة الطبع هناك دامت فضائل مولانا وتعطفاته وبمناسبة هروب الجمل من المجزرة ولجوئه إلى القصر ذهب المتمول صاحب الجمال والبعائر وسجل اسمه في سجل التشريفات بمناسبة حماية صاحب القصر للجمل وإصدار الارادة السامية والهمة العالية بعدم تسليمه للسلخانة وقدم التاجر الثري تباریکه هو وأفراد عائلته كبارا وصغارا نسوة ورجالا.. وأقارب وأصهارا وهم مستعدون عربونا للولاء والوفاء أن يقدموا من عندهم وجبات عشانية رغدانية له طبلة بقائه حيا حتى تنمو وتترعرع الجهود الانسانية

ساحة الجمل

    واقترح صاحب عمود صحفي أن نسمي الساحة التي هرب الجمل إليها واحتمي بقصر مولانا.. ساحة الجمل.. أو ساحة الرافة والإحسان 
: وفد من سماسرة التجار جاؤوا راجين التعطف والتفضل من مولانا أن يكون هناك شعار الماركة تجارية جملا هاربا أمنا وقولبوه في تمثال صغير يمكن أن يحرك ذيله ورقبته في لعبة للأطفال بقدمها «بابا نويل، فى أعياد الميلاد وتكون هدية بالمناسبة السعيدة.. : وكان موضوع الإنشاء في المدرسة في الأسبوع الأول
- كيف احنى الجمل عندما هرب إلى قصر الحاكم انكر شعورك وتعور انك جمل هرب من القطيع المساق وكان التلامذة الأشقياء العفاريت قد أحدثوا موتا في نفس واحد .. باع .. باع . بع .. بع با ..ع .. ب : بوع .. بع .. أع .. وظل المدرس والموجه التربوي يضرب بعصاه ضاربا غاضبا شاتما ، مستفزا
- ما هذه الفوضى.. سکوت.. قیام، جلوس.. قیام.. سکوت وقال بعضهم - نحن ساكتون - زيدوا سكوتا وصدرت أصوات من طرف التلامذة - بع .. بع .. بوع .. بعو .. بع .. اع ..
تبرعا وتيمنا باليوم الكريم.. وبالمناسبة.. ولد لرئيس الصيادة نوامان، سبحان الوهاب الرزاق.. سعى أحدهم جميل.. بالضم والتصغر، والأخرى بنت سماها جميلة . على هيئة التصفير على وزن هبيلة.. |
    وجماعة الكباريه الشرقي والفن العصري وفرقة (هز با وز] بالمناسبة امتدت السهرة.. وزادت الرقصة.. وتخفيض سعر التذكرة طيلة أسبوع.. حني بنعنع الشعب ويحس بما جرى : 
وبلغنا أن مدرس رقص الباليه.. ابن الإبه.. وهو منصوص كالعود.. بتمایل کمروحة.. بجری کفرارة. بدور كفراشة حائرة.. لا يعرف الاستقرار، فهو حرکی .. برکی.. وهذا الفنان المتفنن مصمم رقصات. ومبدع حركات ومتخرج من جامعات أوروبا صم رقصة على المسرح استوحاها من رقصة هروب الجمل من نطيع المسلخة.. وأراد أن يبادر بتسجيلها قبل أن بلطشوها. كما سبق أن لطشوا رقصاته في إحدى الكباريهات.
• وقال عالم الحيوان الدكتور"بريطع شكيمة"
- أود أن آتي بطلاب وطالباني ليدرسوا هذه الظاهرة من هذا الحيوان الذي فضل و أثر الحربية على سكين الجزار كيف الهم وحده من دون القطيع.. هل بالحس.. أم بالتعود والمران.. ام بمجرد الصدفة.. كيف اختار ساحة نصر مولانا بحبه.. أم هو إلهام
قال زميله الدكتور طبرتع:
- هل حاسن الادراكية لأنه شعر بأن الحاكم في سموه وتسامیه شفوق.. فهنا تبدو الشفافية من الحامي والمحي.. من التجارب بين الانسان السامي والحيوان في سعر إحساسه
وهنا قال أحد الشباب المتنورين :
- زودتوها با جماعة.. لا نهولوا الشيء أكثر من اللازم هناك العقل والمنطق وقانون الوجود. وسنة الحياة هناك.. دوافع الغرائز . هناك حدود للمسالة علميا.. صدفة هرب.. كونوا
موضوعيين.. هذه مجرد صدفة.. الحيوان خاف من السكين.. لانه شاهد عمليات ذبح وسلخ وهرب.. لينجو.. وليس أول حيوان بهرب من اصحاب السكاكين .. حتى الفراريج والعصافير نهرب..
- صدفة كيف يا أستاذ
- صدفة حيوان خائف بجري وجد مكانا هرب إليه قد تكون خربة من الخرائب.. أو مدخل قصر أو بيت باشا.. أو كرخانة .. أو مبولة.. انتم تضخمون الاشياء اكثر من اللازم.. صدفة.. لا كرامة ولا يحزنون.

الشيوخ وخطيب الجمعة

    وهنا قام أحد المشايخ لسان طويل سليط.. ورجله اسبق إلى التركل من الحوار والمنطق.. لسان طويل وباع قصير
- أتقول : إن المعجزة والإلهام صدفة.. لا تؤمن بكرامة وإلهام الجمل الذى حياه مولانا صاحب القصر.. لا بد أنك بساري.. لا تؤمن إلا بالمادة .. والواقع.. لا بد أنك شيوعي تؤمن بالعلم والمادة المجردة.. لا بد أنك عقلانی ترهاني هذه امور هذا یا ملحد.. با مادي.. لا بد انها ايادي اجنبية لتخريب الثقة بيننا وبين مولانا الحاكم الذي أحتی به الجمل ..
    وسكت الجميع لكنه سكوت المضض : واستاذ مادة الاصغاء والتصنت وما يسمى.. قباس الرأس.. عمل في قسم المقايسة والتعنت فرقة سريعة لحبس الراي العام نحو هروب الجمل من طريق المجزرة وحماية مولانا الحاكم له... وإثر ذلك عند الناس في أحاديثهم وسعرهم.. وتعلقاتهم.. العفوية أو غير العفوية والبرية أو الخبيثة.. وحتى التعليقات ذات النكت والفكاهة أو القرص اللاذع.. ومدت أجهزة الالتقاط والحساب والذبذبات والحبس أذنيها الطويلتين. ونطقت معامل الرصيد .. والتخزين
     وخطيب الجمعة جعل موضوع خطبته، الرافة والحنان والشفقة عند مولانا السلطان
وسأل أحدهم سؤالا ماكرا أو عفويا.
- با جماعة هب أن كل الجمال والحيوانات هربت ولجأت إلى ساحة الحاكم ونامت ورنعت هناك.. أين نجد اللحم الذي ناكله, أو ما نمتطيه ونركبه..
وأجابه أحدهم:
- بظهر انك قرمان.. هناك لحوم أكثر تؤكل.. دجاج.. ارانب.. عصافير .. خرفان.. أنت لا تفكر في هذا اللحوم متوفرة وطلب مدرس الكلية عبد الواصل عبد الراضى من عيد الجامعة أن بهتبل الفرصة وأن يسمح للجمل بان يأتوا به الى ساحة الكلية.. وقال العميد.. ولم يفاجئ بمثل هذه الاقتراحات وهو بحك ارنبة أنفه ويصمت لحظات وهو يرمش بعينيه.. كأنما هو سيتردد فيما بقول .. أو كأنه يبحث عن عبارات تائهة وملائمة
- با استاد.. لماذا نتدخل في أمور شائكة متشابكة ۶۱ - أي خطورة في حيوان أليف يجلب إلى ساحة الكلية
- هذا قبل أن يكون له شأن.. هو الآن عهدة في القصر لا بد من استشارة أصحاب الاختصاص.. وهذا طلب غير لائق با دکتور عبد الواصل.. كيف ينقل جمل من ساحة نصر مولانا لا بد من مخاطبة رئيس الديوان والتشرف بالكلام مع التشريفات.. واستشارة المستشار وان تكون معه سيارة توصله وليست سيارة عادية.. وافرض أنه هاج وانطلق في الساحة عند نزوله، فيزعج الطالبات والطلاب.. وربما تكون طالبة حاملا فيزعجها على حين غفلة كل هذه أمور لم تكن في ذهنك يا عبد الواصل.. فكر شوية.. وما الفائدة. وقد بنفلت إلى جهة أخرى وقد بقع في بد جزار.. وما عاد تطوله وقد أصبح عهدة كما قلت لك.. كلها أمور متشابكة انا لا اسمع لنفسي أن أتدخل وأحشر أنني وعيني واقع تحت طائلة.. أنا أرى أن تذهب انت وطلابك وتتفرجون علية
- ليس تفرج يا استاذ بل دراسة.
- تدرسونه هناك أن سمحت لكم جهات الاختصاص،
    واقترح احد العقلاء ان يباع في مزاد علني ويسهم بثمنه في مشروع خيري.. ما دام صاحب الجمل تنازل عنه ولن يطالب به لكن انبرى له أحدهم قائلا:
- برجوازي.. امبريالي.. رأسمالي.. لا بد من ورائه دسيسة وجهات خسيسة بريد أن يضيع ويفرط في شيء له اهمينه.. بركة.. وبصبع في يد غرباء محتكرين.. بباع جبل هارب عرف طريقه واحتمي بسيده وتقول نبيعوه أصبح من التراث .. أه لو سعك الشيخ (جلول المصلول بكفرك.. ويجعلك تتوارى لا تطلع من الحوش..
جمل له كرامة يباع ويشتری یا زوفري.. أنت خلبوص.
واقترح أحدهم اقتراحا وجيها في نظره تفتق به ذهنه ألا بحرم المواطنون في أنحاء البلاد من مشاهدة الحيوان الذي هرب ولجا إلى ساحة مولانا الحاكم، وتكرم بترکه في ضيافته وحوزته فبدل أن يأتي المواطنون والمواطنات زرافات ووحدانا.. ومشاة ورکابا.. ويكلفوا خزينة الحكومة مالا، أو بكلفوا انفسهم مشقة السفر والتذاكر والسيارات وترك الأعمال وزيادة المضبعة توفيرا اللهم يطوف الجمل الهارب على المواطنين في المدن والقرى والدساكر والمداشر حتى ينعموا بمشاهدته..

لجنة ولجان 

    وتكونت لجنة وتفرعت عن اللجنة الجنة من خيرة العقول الراجحة المتواجدة عندهم لمصاحبة الجمل في تطوان ليراه المواطنون بالعين المجردة حتى يصدق الناس بالحس والمشاهدة هذه الكرامة.. وهذه الأعجوبة.. وبعض القرى تستضيف الجمل الطائف والمجموعة التي تكون معه
    وحمدوا الله ان الهارب من فصيلة الحيوان المتواضع الاليف. الالف. فلو كان الذي لجا الى سدة مولانا نعرا أو سبعا يكون الطواف معه اكثر تعبا بل وأشد خطورة لكنه وديع هادی يستمرؤون له ويتذوقون مرقه وقد يستعملونه للركوب والوصول..
    هو هادی ودیع صبور إلا إذا أوذي أو غاب عن الطعام ولهذا عينوا له من بني بهذه الشؤون حتى لا يثير غبارا ولا يزعج سكان القصر
    وكان درس اليوم في الثقافة العامة.. وكان يطلق عليه ويسمى علم الأشياء، أو منوعات العلوم والاستاذ المدرس رغم كبر سنه ونصحه وتجاربه وخبرته الا انه كان موجه الاختبار حبك الدرس في هذه المناسبة
- الجمل بجد في رحاب الحاكم رعاية وحماية وارتبك الأستاذ عندما سألوه في براءة : - نجا جمل من القطيع وبقية الجمال ما معبرها با استان ، وكان الطلاب في المدرسة إزاء هذا الدرس الثقيل والإلحاح من المدرس تعنوا أن يكونوا هم الهاربين من هذا الواجب الثقيل والمدرس الثقيل بحركاته وصونه
        كما أن مدرس الرسم شغل أذهان التلاميذ بالجمل الهارب ارسمه ماريا.. وارسم مفعي وهو في رحاب الحاکم مطمئن بعد ذعر، وعندما رسمه أحدهم حمارا أخفاه المدرس وطوى الورقة بسرعة خوف أن ينتشر الخبر فيظن أنه بسخر بسلطة الحكومة في البلاد، ويجدها المدرس المنافس له أو المفتش وسيلة وفرصة وهذا التلميذ الشقي الا بفرق بين صورة الحمار والجمل، رسم حمارا عند سور نصر الحاكم.. هذا التلميذ الملعون أحيانا برسم المدرس حمارا وكان عند ذاك يتقبلها من زميله براها موهبة فنية أو دعابة مرحة في محيط المدرسة، وهل الحمار أسهل في الرسم من الجمل .. 

رسومات التلاميذ 

    وقد تعرض رسوم التلاميذ من معرض المدرسة فلن يعلن هذا الرسم حمار بجد رحابة من الحكام.. لا شك إزاء العيون الفاحصة والهمسات والوشايات سبواخذ عليها ويحاكم.. لن بقولوا عفوية من تلميذ.. بل مدرس مکار وستكون هذه العملة مزخرة للدرجة التي طال انتظارها ولا يدري فداحة العقوبة الا من ذاق طعم التأويلات وطعم المطاردات وملص أذن التلميذ ووبخه 
- يا ابن الكلب الم تر جملا في حياتك ترسم لي حمارا !؟
-رأيته - أين ؟ - في حديقة الحيوان
- لا.. في هذه المرة في قصر مولانا الحاكم هاربا من سكين الجزار والسلغ.. ولماذا رسمت الحمار ولم نطلب منك رسم
قال الطفل في عفوية - لأني سمعت أبي يقول هناك في بعض القصور ثيران أو
وارتعب المدرس من الجواب المفاجئ.. قال له مشفقا عليه - هكذا يا ولدي تؤدي أبوك في داهية.. ومتى سمعنه بقول
- زمان .. زمان.. - لن بعيده .. لن أخاف على والدي.. - لماذا لا تخاف عليه
- لانه كما حدثتني أمي اختفى من زمان لا أخاف عليه أخذوه ولن يعود..
- اجلس .. وليس لابد أن ترسم مع زملائك.. سنعتذر من حضورك..
- لكن أنا ارسم جيدا أحب الرسم
- لكنك يا ولدي لم ترسم المطلوب.. ارسم لوحدك ولا تحدث زملاءك عن اختفاء والدك
    ومسح التلميذ دمعة من عينيه لم يلحظها إلا المدرس الذي غلب عليه الصمت وهو بنظر من النافذة والباب
وعارضة الأزياء في محلات الأناقة والرشاقة بالمناسبة السعيدة على باب مصنعها ومحل تعميمها للتهنئة رسمت رسوما بهيجة ومزجت الاعلان بالتهنئة،وقدمت مشروعا نستانيا للسهرة ونعبما لطف وإن كانت سرقته من إحدى مجلات الأزياء وإن كانت أضافت إليه شيئا من وبر الجمل وعلى هيئة سنام ونوادم وخطوط متداخلة وقد يكون في طرف الفستان ذیل صفير، وحقيبة تلائم لون الفستان ، ويسعون هذا التصميم والطراز من الأزياء اسما لائقا لكن بعد أن تتعاقد مع المؤسسات على توريد هذا اللون من الفساتين والحقائب وقد يكون منها سراويل داخلية.
    جماعة السباحة والغوص تحت الماء ومعرفة التيارات وقياس الأنواء.. والرماية والقفز، والنط الرياضي.. والتشعلق على الحبال.. لتقوية العضلات في منتدياتهم أيضا اثبتوا وجودهم.. وذهبت مجموعة من المدربين والهواة للمشاهدة والتبريك بالمناسبة التي شغلتهم واهمتهم..
- الشيء الذي سكت عنه الجميع ذهلوا له ، لفهم العث الكنب عندما تسلل الجمل فارا هاربا وانطلق من القمر والتحق بالقطيع في طريق المسلخة وفرك المسؤولون عنه أيديهم
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -