أخر الاخبار

3 قصائد للشاعر على صدقي عبد القادر

 

3 قصائد للشاعر على صدقي عبد القادر


(1) زحام الصمت...!

خارج ثوبي

أريد الانفلات من زحام السوق زحام الصمت والريح .
زحام أوراقي ، زحام أصابعي ، وأفكاري ايضا .
أريد أن أكون مع كأس لبن ، ووردة ، لاغير .
أنظر للكأس ، تنظر إلى الوردة فقط ، بلا کلام .
أريد أن أرى کفي ، ولا أسأل ، عن سر خطوطها .
أريد أن أكون خارج ثوبي ، لأعرف من داخلي من أنا ؟؟
لا أطلب سلطانا ، (وخاتم شبيك)، أطلب الاختلاء بذاتي فقط

الحلوى تمطر

حين يخبو أخر مصباح ببيوت مدينة (طرابلس) .
أدني نجمة قليلا ، قليلا من نافذتي ، والناس نيام .
ألمس خدها ، تبتسم ، أقدم لها الشاي .
نجلس معا ، بطرف سريري ، والحلوى تمطر .
وجاء الصباح، خفنا أن برانا ، تحت غطاء واحد .
خبأت النجمة بقلبي ، تظاهرت أني نائم وحدي

فاطمة تلعب

فاطمة ابنة جارتنا تلعب (النقيزة) وحدها .
ريح (شارع کوشة الصفار) ، ترفع ثوبها
هل أشاركك اللعب ؟؟
هزت راسها ، وابتسمت
بدأنا اللعب، من يخطيء يلمس الآخر بده
وصرت أتعمد الخطأ ، لتلمس (فاطمة) يدي
آه !! يا أيام (فاطمة) و (النقيزة) أين ذهبت ؟؟؟!!!

(2) اثنان ... زائد ... تفاحة ... !!!

الريح تسرق

هبط الليل . قالت النافذة : مكاني هو نفسه ليلا نهارا
قال الفل عطري لا ينقص ، مهما تسرق الريح .
ورقتي في الليل ، ملأتها خربشة الشعر ، المقروء ، والمشطوب
المدرسة بالليل موحشة، لأن الطفل فضل النوم ليحلم .
صديقتي ، ضغطت على قلبي .
لم تخرج طلقة ، خرجت وردة لك .

أمي تجرني

قالت لي المطر: عرفتك طفلا تلعب بقطراتي وترقص .
تغافل امك ، وتخرج حافيا ، لتبلل وجهك بمائي .
أمي تجرني من أذني ، تعاقبني ،خشية البرد
فأبكي ، ويبتل وجهي بدمعي ، فتحار أمي
إن حبستني ، بللت وجهي بدموعي
وان اطلقتني ، بللت ثيابي بالمطر
فتطلقني ، ولا تقوى على رؤية دمعي يبلل وجهي

درس الحساب

هيا افتحوا دفاترکم ، اليوم ، درس الحساب
اثنان زائد تفاحة ، وخد فاطمة ، ووطن کم ؟؟؟!!!
عددت بأصابعي ، بأزرار قميصي ، بخفقة ستائري
مررت أصبعي بجبهتي ، نقرت بها المنضدة ، لم افهم
ذهبت لقبر أمي بکیت ، بکیت ، سألتها عن الحل ؟؟؟!!!
يا ولدي ، العد للخبز ، وليس للحب ، وفاطمة والوطن

(3) من رأى قميص المطر ؟؟!!


قميص المطر

منذ طفولتي ، والمطر عار ، يبحث عن قميصه
سأل الدرب ، سأل الظل ، عن قميصه ، صمتا والتفتا
وضع المطر أصبعه بفمه ، حائرا ، من يسأل ؟؟!!

طفل مشاغب

هربت من المدرسة ، خاطت أمي قميصي ، والمطر عار
مر يوم الخميس والجمعة وبائع السمك المتجول والمطر عار
كان المطر طفلا مشاغبا ، أضاع قميصه في مشاجرة
لذاك يهطل ، ليطرق الأبواب ، يسال عن قميصه
من رأى قميص المطر ، يبلغ الشرطة ، له مكافأة

اضبطوا ساعاتكم


احذروا الملح !!! لبس بياض السكر ، متنكرا وجاء
اضبطوا ساعاتكم العرجاء على خبز أمي
فتشوا جيوبكم ، فمن لم يجد سبع سماوات ، سبع عيون
فليقبل النخلة سبعا ليجد السماوات والعيون

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -