أخر الاخبار

مواد الخام الأولية في سبها ووادي الشاطئ

دراسة علمية حول توفر المواد الخام الأولية في سبها ووادي الشاطئ
خريطة ليبيا الجيولوجية

    قبل أكثر من عقدين من الآن ، قام عدد من المهندسين التابعين لمركز البحوث الصناعية في تاجوراء ، بتخريط منطقتي سبها ووادي الشاطي جيولوجيا، لإستكشاف أهم المواد الخام الأولية الموجودة في سبها ووادي الشاطي ، بالجنوب الليبي ، ونشر الفريق نتائج هذا التخريط الجيولوجي، في ورقة علمية بحثية مهمة ، تقدم صحيفة المنظار الليبية ملخصا لها في هذه المساحة .
فريق البحث قام بالتخريط الجيولوجي لمنطقة سبها ومنطقة وادي الشاطيء الواقعتان في الجزء الأوسط من الجنوب الغربي الليبي،     وكشف الفريق الجيولوجي ما تكتسبه هذه المنطقة من أهمية خاصة من توافر مواد خام أولية هامة تدخل في عديد من الصناعات ، وتغني البلاد عن استيراد هذه المواد لو تم استغلالها بالشكل الصحيح ، بل يمكن جدا تصدير هذه المواد أو بعض من المواد التي يمكن تصنيعها اعتمادا على خامتها الأصلية المستكشفة .
    ونظرا لضخامة حجم الأعمال المنفذة بالمنطقة التي تم تخريطها ، نكتفي بتلخيص أهم النتائج التي تم التوصل إليها وفق الأهمية الصناعية

أولاً : خام الحديد بمنطقة وادي الشاطئ

الموقع والوضع الجيولوجي

يقع وادي الشاطيء في الجزء الأوسط من جنوب غرب ليبيا وبحزام يمتد نحو 200 كلم طولي وبعرض 20 كيلو متر يحده من الشمال جبل فزان بينما من الجنوب رملة الزلاف وأدهان أوباري وتعتبر قرية براك من أكبر القرى بالمنطقة وهي تقع في منتصف وأدي الشاطيء
ويتواجد خام الحديد بوادي الشاطيء ضمن حزام من الصخور الرسوبية التي تنتمي إلى العصر الديفوني العلوي والعصر الكربوني الأسفل من حقب الحياة القديم حيث تتركز خامات الحديد في نطاقين أساسيين يعرف الأسفل منهما بالتكوين الأسفل الحامل لخام الحديد ويعرف النطاق العلوي الذي يفصله عن التكوين الأسفل طبقات طينية بالتكوين العلوي الحامل لخام الحديد ومن الناحية الترسيبية فإن خام الحديد قد تكون في بيئة بحرية ضحلة وبصورة متذبذبة وعلى مراحل والدليل على ذلك وجود أكثر من نطاق حامل لخام الحديد يتداخل بينهما طبقات أخرى.

النوعيات والاحتياطيات

     تظهر رواسب خام الحديد بوادي الشاطيء بأشكال متعددة أهمها الخام من النوع البطروخي (الأوليتي) الذي ينقسم حسب بيئته الترسبية إلى نوعين هما:
  • خام الحديد المؤكسد: وهو الذي تكون في بيئة ترسبية مؤكسدة ومن أهم معادنه الليمونيت والهيماتيت .
  • خام الحديد المختزل: وهو الذي تكون في بيئة ترسبية مختزلة ومن أهم معادنه المجناتيت والسيدراریت.
 وتعتبرعدسة جنوب ثاروت التي تم دراستها تفصيليا من أفضل المواقع الغنية بنوعيات الخام المختلفة حيث تقدر احتياطيات تلك العدسة بحوالي 900 مليون طن من خام الحديد موزعة كالتالي :
  • 100 مليون طن من خام الحديد المؤكسد يحتوي على نسبة أكسيد الحديد بواقع (%51)
  • 375 مليون طن من خام الحديد المختزل يحتوي على نسبة أكسيد الحديد بواقع (%52)
  • 425 مليون طن من خام الحديد المختزل المغناطيسي بنسبة أكسيد الحديد بواقع (%54). 
 ومن الممكن أن يضاف إلى تلك الكميات المؤكدة كميات اضافية أخرى ثم تحديدها من خلال الدراسات الأولية لخامات الحديد بوادي الشاطئ وتتمثل في:
  • عدسة أشكدة باحتياطي محتمل 500 مليون طن.
  • عدسة الرويسة باحتياطي محتمل 750 مليون طن. 
 وقد أظهرت نتائج المسح الأرضي المغناطيسي في منطقة وادي الشاطئ امتداد عدسة الخام الأساسية بجنوب ثاروت وعلى شكل هلال تقريبا إلى منطقة أدري وقدرت كمية ما تحتويه تلك الامتدادات بأكثر من ضعف الكمية التي تم دراستها تفصيليا بوادي الشاطئ وبالاضافة إلى العديد من المواقع الأخرى الحاوية لخام الحديد بوادي الشاطىء والتي لم يتم دراستها تفصيلية ويمكن القول أن الاحتياطيات الكلية لمختلف أنواع خام الحديد بوادي الشاطيء تتجاوز الخمسة مليارات من الأطنان .
الصلاحية تبين من خلال الدراسة التفصيلية لعدسة جنوب تاورت من حيث إمكانية المعالجة ، وقابلية الاختزال صلاحية خام الحديد للاستخدام في صناعة الحديد والصلب بالطرق التقليدية وهي طريقة الأفران العالية (اللافحة) والاختزال بفحم الكوك .
بالاضافة إلى استخدامه في مجال الحديد والصلب فهو يدخل في صناعة الأسمنت كمادة تصحيحية للخلطات وتقوم شركات الأسمنت باستثماره بعدد من المواقع.

ثانياً : طينات الشاطیء

موقع طينات صناعة الأجر براك

    يقع وادي الشاطيء في الجزء الأوسط من جنوب غرب ليبيا وبحزام يمتد نحو 200 كلم طولي وبعرض 20 كيلو متر يحده من الشمال جبل فزان بينما من الجنوب رملة الزلاف وأدهان أوباري وتعتبر قرية براك من أكبر القرى بالمنطقة وهي تقع في منتصف وأدي الشاطيءيقع وادي الشاطيء في الجزء الأوسط من جنوب غرب ليبيا وبحزام يمتد نحو 200 كلم طولي وبعرض 20 كيلو متر يحده من الشمال جبل فزان بينما من الجنوب رملة الزلاف وأدهان أوباري وتعتبر قرية براك من أكبر القرى بالمنطقة وهي تقع في منتصف وأدي الشاطيء
    تقع هذه الطينات على مسافة 2 كم غرب قرية آقار، 2.4 جنوب طريق براك - أدري، ويتراوح سمك الطينات من 17,9-4,4 متر، وهي تقع ضمن تكوين السقف العلوي لخام الحديد (تکوین مرار) وتتميز بوجود نطاقين علوي وسفلي، النطاق العلوي ذو لون رمادي فاتح ويحتوي على بعض البلورات الدقيقة من الكبريتات ذات لون أصفر، والنطاق السفلي لونه رمادي إلى رمادي داكن ويتخلله راقات من الرمال الناعمة و بلورات الجبس، وتتكون هذه العينات بصفة عامة من معادن الكاولين والأيليت حيث يتميز النطاق العلوي بوجود أكثر من 50% بالحجم من جزيئات أقل من قطر 2 میکرون والتي تعمل على اكتساب الطين درجة عالية من اللدونة وبالتالي درجة انكماش كلية تصل إلى أكثر من 10٪ عند الحرق لدرجة حرارة 950 درجة مئوية وبالتالي ينصح بعدم استعمالها بمفردها في الصناعة إلا بعد خلطها مع طينات النطاق السفلي بنسبة معينة ويبلغ متوسط سمك الغطاء 2 متر بما فيه الجزء العلوي من الطين والذي يحتوي على الأملاح الضارة

الاحتياطات والصلاحية

    تم تقسيم الاحتياطيات إلى ثلاثة مواقع تقع جميعها غربي السبخة ومتوفر بها كافة الشروط التعدينية حيث بلغ اجمالي الاحتياطيات 8 مليون طن (مؤكدة ومحتملة). وتصلح هذه الطينات لصناعة طوب الأجر وأنابيب الصرف الصحي

موقع طينات صناعة الأجر اشكده

    تقع هذه الطينات على مسافة 1,5 كلم غرب قرية أشكدة، 1 كم جنوب الطريق الرئيسي، وتعتبر الرواسب الطينية ضمن تكوين طبقات السقف لخام الحديد (تکوین مرار) حيث تتميز باللون الأخضر نتيجة لوجود معدنی الأيليت والمونتموریلونیت و تشوبه بعض درجات اللون الأصفر الداكن كما تزداد كمية الغرين مع الطين الأحمر ويتراوح سمك رواسب الطينات ما بين 7-11 متر ويصل إلى 13 متر في المنطقة الوسطى للخام، وتغطيها طبقات من رواسب الحقب الرباعي والجزء المشبع بالأملاح من الطين وغالبا لا يزيد سمك الغطاء عن 1 متر وتتكون رواسب الطينات من الكاولين والأيليت وبعض المونتموریلونیت حيث تتميز بدرجة كبيرة جدا من النعومة وكما أن درجة اللدونة عالية وتصل إلى درجة الانكماش الكلى عن الحرق ما بين (%9,4 . 13,8) في معظم الاحتياطيات.

الاحتياطات والصلاحية

تم تقسيم الاحتياطيات إلى موقعين حيث يصل اجمالي الاحتياطيات إلى حوالي 2,779 مليون طن احتياطي مؤكد و3,071 مليون طن احتياطي محتمل. وتعتبر طينات أشكدة من النوعية التي لا تصلح بمفردها لصناعة الطوب نظرة للدونة العالية، لذا يلزم خلطها بالرمال بنسبة حوالي(%20)
 

موقع طينات صناعة الفخار تاورت

    طبقا لنتائج الاختبارات المعملية امكن تصنيف الطينات التي تصلح لصناعة لصناعة الفخار بمنطقة وادي الشاطيء إلى عدة مواقع اعتمادا على المسامية بعد الحرق عند 1150 و 1250 درجة مئوية.
    وتقع بالجزء الشمالي لخام الحديد بتاورت وعلى مسافة 5 کيلو متر جنوب غرب قرية قطه حيث تقع ضمن عضو الحجر الطيني الأخضر السفلي التابع للتكوين العلوي الحامل للحديد (تكوين أشكدة) ويوجد على هيئة ثلاثة نطاقات أفضلها العلوي والذي يتكون من طينات يغلب عليها اللون الرمادي ، والرمادي ارق ويتكون من معدن الكاولين وبعض الأيليت مع وجود تداخلات من الغرين ويتراوح سمك اوح سمك طبقة الطين ما بين 5,1 - 6٬6 متر ويتميز بدرجة عالية من الانكماش حيث تصل إلى أكثر من 6,6 متر ويتميز بدرجة عالية من الانكماش حيث تصل إلى أكثر من (14٪) عن الحرق إلى 1250 درجة مئوية وقدرة عالية إلى متوسطة للتماسك ويتكون الغطاء من رمال رياحية مع كتل حجرية عن الرمال والغرين والطين بسمك يتراوح بين 1,6 - 2,2 متر

الاحتياطات والصلاحية

تم تقسيم الاحتياطيات إلى عدة نوعيات وبلغ اجمالي الاحتياطيات كالتالي:
  • مؤکد 1,402مليون طن.
  • محتمل 696 ألف طن.
  • ممکن 316 ألف طن.
    وبالنسبة للصلاحية فقد أجريت تجارب مرشدة لإنتاج أنابيب الصرف الصحي وشرائح الأجر التغطية واجهات المباني وكذلك الإنتاج الفخاريات وأصص الحدائق.

موقع طينات صناعة الفخارأشكدة

    تقع الطينات بالقرب من الطريق الأسفلتي الموصل لمدينة براك وعلى مسافة 2 كم غرب قرية أشكدة، حيث يتكون الطين من جزئين العلوي ذو لون رمادي ضارب إلى اللون الأزرق ويتبع تكوين السقف العليا (تکوین مرار) والسفلي ذو لون رمادي داكن إلى أسود ويتبع عضو (منافض السجائی بالتكوين العلوي الحامل للحديد (تكوين أشكده) مع وجود تداخلات على هيئة راقات من الحجر الغريني والحجر الرملي وحصوات من معدن السيدريت المتماسك ويتكون الطين من معدني الكاولين والأيليت حيث يتراوح سمك الخام من 4,5 - 6٬9 متر وتغطيها بعض السنتيمترات من الرمال الرياحية.

الاحتياطات والصلاحية

تم تقسيم الاحتياطيات إلى عدة نوعيات حيث بلغ اجمالي الاحتياطيات كالتالي:
  • مؤکد 710 ألف طن.
  • محتمل 2,285 مليون طن
وبالنسبة للصلاحية ، فأن الجزء العلوي من الطين يصلح لإنتاج الفخاريات وكذلك في إنتاج بلاط الأرضيات.

ثالثاً: طينات سبها

الموقع والوضع الجيولوجي

    بالاعتماد على نتائج الدراسة التي أجريت على طينات منطقة وادي الشاطئ، فقد تم الاستمرار في أعمال البحث والتقييم لتشمل منطقة سبها - تمنهنت وذلك لدراسة امكانية تواجد الطينات الحرارية وإثبات احتياطيات مؤكدة كافية لصناعة الخزف حيث تم اكتشاف عدة مكامن للطينات تم تسميتها بمواقع سبها 1، سبها 1 شرق، سبها 2، سبها 3، سبها 4، سبها 5، سبها 6 وذلك على مسافة 12 كيلو متر على طريق سبها - تمنهنت.
    وتتواجد رواسب الطينات بمنطقة سبها في ثلاثة نطاقات من أسفل لأعلى وهي (أ، ب، ج) حيث يعتبر النطاق (ب) أفضلها من حيث النوعية لاحتوائه على الطينات الحرارية وطينات الخزف بكميات متفاوتة يتخلله راقات من الحجر الرملي الناعم ويحتوي كذلك على أكبر احتياطي وتعتبر الصخور الرسوبية التي تحتوي على هذه الطينات من حيث التتابع الطبقي تابعة لعضو جرمه ضمن تكوين مساك التابع للعصر الجوراوي .

تصنيف الطينات

    تم تصنيف الطينات بمنطقة سبها بالاعتماد على ماتحويه من الألومينا ومقاومتها الحرارية بالمقام الأول ، وكذلك تبعا لما تحويه من أكسيد الحديد والسيلكا وخواص فيزيائية أخرى حيث أمكن تمييز أربعة أنواع رئيسية وهي كالتالي :
  • طينات كاولينية لونها أبيض إلى رمادي فاتح وهي ذات مقاومة حرارية عالية ثبت صلاحيتها لصناعة الطوب الحراري في الأفران التي لا تزيد درجة الحرارة فيها عن 1460 درجة مئوية.
  • طينات كاولينية ذات مقاومة حرارية متوسطة ويتراوح اللون بين الرمادي الداكن إلى الأزرق وثبت صلاحيتها لصناعة الطوب الحراري التي لا تزيد درجة الحرارة عن 1400 درجة مئوية .
  • طينات كاولينية ذات مقاومة حرارية منخفضة ويتراوح لونها بين الأزرق والبنفسجي وثبت صلاحيتها للأفران التي لا تزيد درجة حرارتها عن 1300 درجة مئوية .
  • طينات غير حرارية فهي عادة ذات لون أحمر ونسبة السيلكا بها مرتفعة وتحتوي نوعان يدخلان في صناعة الخزف.

الاحتياطات والصلاحية

    تبلغ الاحتياطيات الجيولوجية لمواقع الطينات بمنطقة سبها من النوعيات المختلفة في حدود 13.46مليون طن ومن خلال الدراسات التفصيلية لموقع سبها (1) فقد ثبت وجود احتياطي تعديني في حدود 18.61مليون طن.
أما الصلاحية فمن خلال التجارب المعملية والمنضدية وكذلك النصف صناعية في المواد الخام المحلية المتوفرة بمنطقة سبها ووادي الشاطئ (تم إجراء عدة خلطات من طينات سبها وطينات وادي الشاطيء) فقد ثبت صلاحيتها لإنتاج الخزف بأنواعه المختلفة (بلاط الأرضيات - القيشاني - الأدوات الصحية - خزف الديكور - خزف المائدة) وكذلك طوب الطين الحراري.

رابعاً : رمال السيلكا بشمال أدري

الموقع والوضع الجيولوجي

    تقع خامات السيليكا العالية النقاوة إلى الشمال من قرية المنصور پادری حيث تم اكتشاف العديد من المواقع أهمها موقع قدم الجبل والذي يبعد حوالي 67 كيلو متر شمال قرية المنصور (موقع العشيبات) والموقع الثاني والذي يبعد حوالي 32 كيلو متر شمال شرق قرية المنصور (موقع المومینیات)
    وتتواجد رمال السيليكا ضمن التكاوين الجيولوجية التابعة للحين القديم (الباليوزوي) ومن أهم هذه التكوينات الجيولوجية تكوين الحساونة التابع العصر الكامبري حيث تحتوي على أحجار رملية كوارتزیه، والمكتشفة بالجزء الشمالي الشرقي بالمنطقة وتكوين العشيبات والمومينات والتابعان للعصر الأوردفيشي واللذان يحتويان على أحجار رملية كوراتزيه مع تداخلات بسيطة من الحجر الطيني والغريني والتي تتكشف في الجزء الغربي من المنطقة ويعلوهما تكوین الحواز التي يتكون من حجر رملي

الاحتياطات والصلاحية

    من خلال الدراسة التفصيلية لموقعي رمال السيلكا بالمنطقة تم التأكيد على وجود احتياطيات تبلغ اجماليها 46 4.9 مليون طن كاحتياطيات جيولوجية بينما تبلغ الاحتياطيات القابلة للتعدين المؤكدة حوالي 1.691مليون طن حيث تصل نسبة السيلكا كمادة خام إلى حوالي (99,4٪) وعند المعالجة ترتفع إلى حوالي(99,6٪) كحد أقصى
    أما الصلاحية فمن خلال التجارب المرشدة تم التأكيد على صلاحية رمال السيلكا بمنطقة إدري لإنتاج زجاج عالي الدرجة والزجاج البللوري وشبه البللوري وقد تم خلال هذه الدراسة تحديد مواقع المحاجر ومدة تشغيلها وذلك وفق معطيات إنتاجية مقترحة وهي إنتاج: الزجاج شبه البللوري 5,000 طن سنويا، وأنتاج منتجات الكريستال 4,000 طن سنويا

خامساً :الأحجار الجيرية لصناعة الأسمنت (وادي الشاطيء)

    أجريت دراسة تفصيلية عن الأحجار الجيرية الصالحة لصناعة الأسمنت بمنطقة الشاطئ، بالقرب من قرية المحروقة وذلك بالاعتماد على أن الطاقة التصميمية لمصنع أسمنت الشاطیء المقترح ستكون 0.5 مليون طن سنويا.
وتتواجد الأحجار الجيرية ببعض الهضاب الصغيرة بالقرب من قرية المحروقة ،وقد تم اختيار ودراسة ستة هضاب تم تسميتها (أ، ب، ج، د، ه، و، ومن خلال دراسة الستة هضاب وجد أن الهضاب الثلاثة الأولى أ، ب، ج بها أحجار جيرية صالحة لصناعة الأسمنت والهضبة الأخيرة ه، وجدت تحتوي على حجر طيني فقط يعلوها حجر رملي كغطاء.

سادساً :الأحجار الجيرية لإنتاج أحجارالزينة والبلاط (وادي الشاطيء)

    أجريت دراسة تفصيلية لموقع القارة القبلية بقرية المحروقة عن الأحجار الجيرية الصالحة لإنتاج أحجار الزينة والبلاط حيث تم حفر 34 بئر بلغت إجمالي أطوالها 314 مترا بشبكة تربيعية 150 × 100 متر، وتم مسح الموقع طبوغرافية وجيولوجية بمقياس رسم 1000:1
وجمعت العديد من العينات الكتلية من الخام بالإضافة إلى العينات الليبية حيث أجريت عليها التجارب المعملية لتحديد الخواص الميكانيكية والطبيعية للصخور المختلفة وتحديد سمك الخام الكتلي وغير الكتلي ، كما تم حساب الاحتياطيات الجيولوجية القابلة للتعدين من الصخور الكتلية الصالحة لإنتاج أحجار الزينة وغير الكتلية لإنتاج القرانيليا بالإضافة لذلك فإن التجارب النصف صناعية التي أجريت على المواد الخام الكتلية تؤكد صلاحيتها لإنتاج الشرائح الحجرية المصقولة حيث تستخدم داخل المباني وخارجها للتغطية الرأسية والأفقية، وهذه الأحجار تعتبر من النوعية الصلبة ذات مقاومة عالية للحث لذلك يلزم استعمال الآلات والأدوات المناسبة للقطع والصقل مع ضرورة استعمال الرؤوس الماسية
وأجريت كذلك تجارب نصف صناعية على الجرانيليا المنتجة من الأحجار الجيرية بعد تكسيرها و غربلتها لإنتاج البلاط وكانت نتائجها ناجحة .
كما تتواجد بمنطقة وادي الشاطئ وسبها شواهد لخامات معدنية مصاحبة لرواسل الحديد بوادي الشاطئ ومن أهمها:

الفوسفات

تتواجد في التكاوين الديفونية العلوية والكربونية السفلية لمنطقة وادي الشاطىء طبقات رفيعة لصخور فوسفاتية في أعلى كل من الأعضاء الحاملة للخامات المعدنية على شكل طبقات متداخلة في تكاوين الدبداب وثاروت وأشكده ومرار، وقد أثبتت التحاليل أن أعلى نسبة لخامس أكسيد الفوسفور P205 كانت (25٪، 26,22%)

المنجنيز

    عثر على معادن المنجنيز (كريبتو میلان - وبسیلو میلان) في موقعين داخل الأحجار الرملية التكويني أدري والقطه على شكل عجيرات وكتل درینه متناثره، كما عثر على نسبة عالية من أكسيد المنجنيز في الصخور الحديدية من العضوين الحاملين للخامات المعدنية إلا أن هذه التواجدات ليست ذات أهمية اقتصادية في الوقت الحالي .

سابعاً :التوصيــات

    من خلال استعراضنا لكافة الدراسات والمسوحات الجيولوجية التي قام بها مركز البحوث الصناعية بهدف البحث عن المواد الخام الأولية بمنطقة وادي الشاطئ وسبها يمكن القول أن منطقة وادي الشاطئ وسبها تعتبر من المناطق الغنية بالمواد الأولية التي يمكن استغلالها واستخدامها في إقامة العديد من الصناعات وخاصة صناعة مواد البناء سواء بداخل حدود المنطقة أو لتغذية المصانع القائمة بمناطق أخرى كمصانع الخزف والزجاج ومصانع طوب الأجر ومصانع الأسمنت، ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسات السابقة مايلي: 
  1.  أكدت الدراسات التفصيلية لخام حديد وادي الشاطي وجود احتياطيات ضخمة من خام الحديد بأنواعه الثلاثة المؤكسد والمختزل والمغناطيسي قدرت بحوالي 3515 مليون طن
  2. بينت الدراسات التفصيلية عن الطينات بوادي الشاطىء وجود احتياطيات كبيرة من الطينات تم تقسيمها وفق الخصائص الفيزيائية والتحاليل الكيميائية إلى نوعين رئيسيين كمدخلات صناعية الأولى تدخل في صناعة الأجر، والثانية تدخل في صناعة الفخاريات والخزفيات وذلك بخلط الطينات من النوعيات المختلفة بمواد خام أولية أخرى كرملة الزلاف وصخور التراكيت والفوتو لیت من منطقة وشتاته
  3. أثبتت الدراسات والتجارب المرشدة عن خامات الطينات بمواقع مختلفة شمال منطقة سبها صلاحية هذه الطينات لصناعة الأدوات الخزفية المنزلية والأدوات الصحية وكذلك في إنتاج الخزف الشفاف والقاتم
  4. برهنت الدراسات التفصيلية عن الأحجار الجيرية بوادي الشاطئ على وجود احتياطيات جيدة من الصخور الجيرية التي تدخل في صناعة الأسمنت وكذلك کاحجار للزينة والبلاط وذلك بالهضاب المنتشرة شمال وجنوب قرية المحروقة وقد اقترحت الدراسات السابقة امكانية اقامة مصنع للأسمنت بوادي الشاطئ بطاقة تصميمية تصل إلى 500 ألف طن سنويا وكذلك إقامة مصنع لتقطيع وصقل الأحجار الجيرية بطاقة سنوية قدرها 6000 متر مکعب أي ما يعادل ر 120,000متر مربع من الشرائح المصقولة وإقامة مصنع لإنتاج البلاط الأرضي المطعم بطاقة 180 الف متر
  5. أكدت الدراسة التفصيلية عن رمال السيلكا شمال قرية أدري (عوينة ونين) وجود احتياطيات تصل إلى حدود 7 مليون طن من الرمال النقية جدا والتي تصل نسبة السيلكون بها بعد المعالجة إلى حدود(99%) وهذه بدورها تدخل في صناعة جميع أنواع الزجاج وخاصة الزجاج البللوري (الكريستال مع امكانية الاستفادة منها في تحسين نوعية الزجاج بمصنع زجاج العزيزية)
  6. تتواجد بالمنطقة العديد من المواد الخام الأولية التي من الممكن الاستفادة منها كرمال الزلاف في إنتاج الطوب الرملي الجيري وكذلك في صناعة المسبوكات و المطروقات وصخور الجرانيت.

ثامناً : الخلاصة

    حظيت منطقة سبها ووادي الشاطئ بالاهتمام من قبل مركز البحوث الصناعية، وذلك بهدف تنميتها اقتصادية، حيث قامت إدارة البحوث الجيولوجية والتعدين بإجراء العديد من الدراسات الجيولوجية التكنولوجية عن الرواسب المعدنية بالمنطقة، وقد أشارت هذه الدراسات التي توفر العديد من الخامات الأولية التي تدخل في الصناعة ومن أهمها خامات الطينات لصناعة الخزف والفخار والأجر حول مدينة براك الشاطئ، الطينات الحرارية بسبها وخامات الأحجار الجيرية لصناعة الأسمنت البورتلاندي العادي وكصخور الزينة بمدينة المحروقة الشاطئ، وكذلك رواسب الحديد بأنواعه الثلاثة المؤكسد، المختزل، المغناطيسي على امتداد وادي الشاطئ وأهمها موقعي عدسة جنوب تاورت وعدسة أشكدة، رمال السيليكا لصناعة الزجاج البلوري بشمال مدينة أدري، بالإضافة إلى بعض المؤشرات لتواجد بعض الخامات كالفوسفات
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -