أخر الاخبار

القرامطة ظهورهم ..أعمالهم..نهايتهم

القرامطة ظهورهم ..أعمالهم..نهايتهم


    نقلت إلينا المراجع والكتب التاريخية ، قصة القرامطة ودورهم ونشأتهم، باعتبارهم أول حركة منظمة خطيرة جاهرت بالعداء ضد الخلافة الاسلامية ، وأعلنت خروجها علانية عن سيطرة حكم الدولة الفاطمية والدولة العباسية .
القرامطة ظهورهم ..أعمالهم..نهايتهم
القرامطة ظهورهم ..أعمالهم..نهايتهم
    هذه المقالة تقدم مراجعة موجزة لتاريخ حركة القرامطة كما وردت في عدد من أمهات الكتب والمراجع التاريخية المهتمة بالتاريخ الإسلامي.
    كما سترصد هذه المقالة جوانب متعددة تتعلق بهذه الحركة الخطيرة ، فتابع عزيزي القاري قراءة هذه المقالة ، ولا تنس أن تذيلها بتعليقاتك وانطباعاتك وتسجيلها في خانة التعليقات والردود حول عما قرأته واقتراحاتك واضافة ما تعرفه عن هذه الحركة الخطيرة ، لتعم الفائدة وتزيد.

من هم القرامطة..؟

      كثيراً من أمهات الكتب ، والمراجع التي أهتمت بالتاريخ الاسلامي ، أكدت (تقريبا) على أن حركة القرامطة ، حركة سياسية دينية ظهرت في القرن الثالث الهجري  في الكوفة ، ثم أتخدذت من البحرين مقرا لها ، وأنهم عبارة عن مجموعة أفراد ، أعلنوا أنشقاقهم عن الدولة الإسلامية ، وانشقوا عن الدولة الفاطمية الشيعية ، وعن الخلافة العباسية  وكونوا فرق شعارها الإلحاد. من جانب أخرهناك من نسب نشؤ حركة القرامطة اى طائفة الدروز المسيحية
    وأن فرقة القرامطة  أتفق المؤرخون على نعتها وتسميتها ، بالقرامطة بسبب انهم كانوا يقرمطون ، أي انهم كانوا دائمي العبوس، وأنها فرقة ملحدة,ومنحرفة، وتحمل أفكارأ هدامة ، وأن دعاة هذه الحركة ومؤسسوها ،أشخاص منافقون وزنادقة. وانهم بسبب ذلك أتفق الكثيرون على أن القرامطة مارقون ويحملون أفكاراً اكثر تطرفاً من أفكار الخوارج ، وأن أصول هذه الفرقة الضالة تعود للمجوسية التي تعادي الاسلام .
    بعض من المورخين أكدوا أن فرقة القرامطة كان من أهدافها معاداة الاسلام ، والتشكيك في تعاليمه ، وعمل ماامكنهم لرد الناس في ذلك الوقت عن عقيد التوحيد بالله ، مع تحريضهم وتشحيعهم للردة عن دين الإسلام ، واعادتهم الى الديانة المجوسية . وأنهم تسنروا بالدين لتحقيق مأرب سياسية.

متى ظهرت دويلة القرامطة..؟

    أول ظهور لحركة القرامطة بدأ في الإحساء شرق المملكة العربية السعودية، تم انتقلت دولتهم إلى  الكوفة ، ثم استقر في البصرة، وتدريجيا وعلى مدى سنوات قليلة ، تمكن القرامطة من بسط نفو1هم وسيطرتهم على الأحساء والبحرين واليمن، كما سيطروا على رقعة واسعة من جنوبي الجزيرة العربية والصحراء الوسطى وعمان وخراسان.
    تمكنت هذه الفرقة من بسط نفوذها على أجزاء من الدولة الاسلامية ، وحكموا أجزاء مهمة من الجزيرة العربية ،وأجزاء من سوريا ،وأجزاء من العراق امتدت من عام 286 الى عام 470 هجري ويوافق ذلك من عام 899 إلى عام 1078 ميلادي.
    وفي اول ظهور للقرامطة تحالفوا مع الدولة الفاطمية ضد الدولة العباسية ، لكن هذا التحالف مع الفاطميين لم يستمر طويلاً. فعاداهم الفاطميون وأنكروا عليهم معتقداتهم الفاسدة وطموحهم السياسي الذي اكتشف الفاطميون أنه يتعارض مع تعاليم الدين الاسلامي الحنيف.
    ويمكن تقسيم فترة حكم القرامطة الى فترتين تاريخيتين ، الفترة الاولى من بداية ظهورها الى اواخر القرن الرابع الهجري . أما المرحلة الثانية فتبدأ من نهاية القرن الرابع الهجري الى منتصف القرن الخامس الهجري.

طوائف القرامطة

وقد قسم القرامطة دويلتهم الى أربع طوائف وأقسام وهي على النحو التالي :-
  1. طبقة الاخوان الابرار الرحماء : وهي طبقة متكونة من الشباب ممن اعمارهم مابين الخامسة عشر والثلاثين عام .
  2. طبقة الاخوان الاخيار الفضلاء: وهم ممن تتراوح اعمارهم مابين الثلاثين الى الاربعين عام .
  3. طبقة الناموس الالهي واعمارهم مابين الاربعين الى الخمسين عام 
  4. طبقة المعلمون وهم ممن تجاوزوا الخمسون عام وهي الطبقة المثلى عند القرامطة

خمس شخصيات قرمطية

   خلال فترة حكم حركة القرامطة ، برزت عدد من الشخصيات التي تناولها المؤرخين وتتبعوا أخبارهم واعمالهم وادوارهم .
وقد تنوعت هذه الشخصيات القرمطية، وذكر لنا التاريخ بعض منهم ، ونقل لنا بعض من اهم ماقدموه لهذه الحركة الخارجة عن الاسلام ، فمنهم المؤسس ومنهم المحارب ومنهم العالم بتعاليم القرامطة ومنهم من سبب في نهايتها وزوالها .
ونستعرض فيما يلي أهم هذه الشخصيات القرمطية ونقدم تعريفا موجزاً لهم . كما ورد في كتب التاريخ الاسلامي.
  1. حمدان بن قرمط ، وهناك من يسميه حمدان بن الأشعث،وأشتهر بأسم قرمط او "كرمت"، وذلك بسبب أنه كان قصير القامة وقصير الساقين.
  2. ميمون القداح :وأسمه عبد الله بن ميمون القداح، وقد لقبه المؤرخون بلقب (رأس الأفعى القرمطية)، بسبب شدة خطورته وتحمسه الشديد لنشر معتقدات القرامطة ، ونشر مايعرف بالمبادئ الإسماعيلية .
  3. زكرويه القرمطي: ويعرف بأسم كرويه أحمد بن القاسم، وقد بطش هذا القرمطي اللعين بقوافل التجار المسلمين ، وقطع عنهم الطريق وسلب أموالهم ، كما قطع الطريق وهجم على عدد من قوافل الحجاج، وسلبهم أموالهم .
  4. أبو سعيد الجنابي وأسمه الكامل أبو سعيد الحسن بن بهرام بن بهرشت الجنابي، ظهر في عام 289 هجري في البحرين ، وقد نقل ابن الاثير على أن الجنابي من الزنادقة ، فيما اشار ابن حوقل ان الجنابي من الفرس.
  5. الحسن بن مهران: ويقال انه معروف بأسم (المقنع)، زانه كان حكيما شديد الذكاء وفيلسوفا ، وعمل بالسحر والطلاسم ،زكان له دور كبير في حطول دويلة القرامطة على اتباع وانصاره، كانوا شديدوا التعلق والايمان  بافكاره وطلاسمه الضلالية.

عشر أعمال ومعتقدات فاسدة

     نقل لنا التاريخ ، عدداً كبيراً من المعتقدات التي نادى واعتقد وعمل بها جمهور القرامطة ، واتفاق عدد من علماء الامة لاسلامية على عدم سلامة هذه العقائد وتعارضها الشديد مع تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف .
ونوجز فيما يلي عشر من هذه العقائد الفاسدة لحركة القرامظة:
  1. في مرحلة من مراحل حكم القرامطة أ عتقد أيمتهم بأن الله جل في علاه قد إحتجب في صورة البشر.( تنزه عن ذلك جل في علاه)
  2. بعض من فقائهم قالوا بوجود إلهين ( والعياذ بالله)
  3. خضع كثير منهم وعمل بمبدأ وقاعدة شيوع امتلاك الأموال وامتلاك النساء
  4. انكارهم لعدد كبير من تعاليم الدين الإسلامى الصريحة والواضحة. فقاموا مثلاً بإلغاء الصوم والصلاة 
  5. عمل كثير من القرامطة بعقيدة فاسدة ، خصوصاً مااعتقدوه في مسائل الوحي والنبوة والرسالة.
  6. تكرر من جيوش القرامطة الهمجية الاعتداء على المسلمين القاصدين الحج لبيت الله الحرام ومنعهم من اداء فريضة الحج 
  7. اقتحموا الكعبة المشرفة وعاتوا في مرافقها فساداً لاحد لله 
  8. قام القرامطة في سنة من السنوات بكل عنجهية وصلف بنزع الحجر الأسود ونقله إلى مكان آخر.
  9.  إنكروا وجود البعث ووجود يوم القيامة
  10. أمكر القرامطة حقيقة وجود الجنة والنار.

سقوط القرامطة وزوال دولتهم

    تقول الروايات التاريخية ، أن نهاية دويلة القرامطة كانت على يد بعض من القبائل والمصار المناصرة والتابعة للدولة العباسية ، وأهمها قبائل العوينيون وبعض القبائل العربية ، وبعض السلاجقة، الذين تكاتفوا واتحدوا وهزموا اخر فلول القرامطة وطردوهم شر طردة من البحرين ومن إقليم الأحساء والبحرين، بعد أن استمر حكمهم جاثم على صدور المسلمين لما يقرب من قرنين من الزمان.

الملخص

    حركة القرامطة ، حركة سياسية دينية ظهرت في القرن الثالث الهجري في الكوفة ، ثم أتخدذت من البحرين مقرا لها. وهي فرقة ملحدة,ومنحرفة، ويحمل أتباعها فكارأ هدامة ،ومتطرفة وتعود اصولهم للمجوسية.
    تأسست دويلة القرامطة في الإحساء شرق المملكة العربية السعودية، واستمر حكمهم وانشقاقهم عن الدولة الفاطمية والعباسية لمدة تتجاوز مائتين عام .ز
    سقطت دويلة القرامطة بتحالف القبائل العربية مع السلاجقة الاتراك وقباءل العوينيون زمن الخلافة العباسية.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -