أخر الاخبار

بريطانيا قد يحكمها بريطاني من أصول أجنبية !!

بريطانيا قد يحكمها بريطاني من أصول أجنبية !!

    هل سيحكم بريطانيا بريطاني من أصول أجنبية..؟. يتكرر هذا السؤال بإلحاح في بعض من وسائل الإعلام البريطانية ،ووسائل الإعلام الأخرى ، ويثار هذا التساؤل بإهتمام متزايد عند أبناء الجاليات الأجنبية في بريطانيا. فبعد قرب أفول نجم بوريس يلتسين ، ينشغل الإعلام البريطاني والعالمي هذه الأيام ، بطرح السؤال الطبيعي : من سيحكم بريطانيا خلفاُ لجونسون ؟ 
بريطانيا قد يحكمها بريطاني من أصول أجنبية !!
بريطانيا قد يحكمها بريطاني من أصول أجنبية !!


    وخلال الساعات الماضية ، تكررت في وسائل الإعلام المحلية البريطانية ، ووسائل الإعلام العالمية ، وعلى منصات التواصل الإجتماعي المختلفة ، أسماء بريطانيين من أصول أجنبية ، يتوقع أن يكونوا مرشحيين أقوياء ، وقد يخلف أحدهم بوريس جونسون رئيس الوزراء الحالي، الذي أكد أنه أستقال من زعامته للمحافظين و سيستقيل من منصبه كرئيس للوزراء قريباً، بعد أن استقال قبله وخلال ساعات معدودة ، أكثر من خمسين عضو من أعضاء حكومته.
    هذه التدوينة سيقدم تعريفاُ بأبرز المرشحين الذين تعود أصولهم لبلدان خارج بريطانيا ، من المتوقع أن يفوزوا برئاسة وزراء بريطانيا.

كيف سيتم اختيار خليفة جونسون..؟

    تولى بوريس جونسون زعامة حزب المحافظين ،ورئاسة وزراء حكومة بريطانيا ، بعد حصوله في عام 2019م، داخل البرلمان على أغلبية مطلقة لحزب المحافظين . ثم أجبر على الإستقالة من الحزب ، كما سيستقيل قريباً من رئاسة مجلس الوزراء.
    بحسب القوانين البريطانية ، فلن تعقد انتخابات عامة لإختيار رئيس وزراء بريطانيا الجديد ، بعد أن يعلن بشكل نهائي رئيس الوزراء الحالي استقالته المرتقبة ، والتي سيعلن عنها خلال ستة أسابيع قادمة على أكثر تقدير ، وذلك بحسب آخر تصريحات لبوريس جونسون .
    أختيار خليفة جونسون سيتم عبر تصويت داخل حزب المحافظين ، وستكون الفرصة مواتية ومشروعة لأي عضو في حزب المحافظين ، ليكون رئيس وزراء بريطانيا ولكن وفق الشروط التالية :
  1. أن تكون صلاحية عضوية المترشح في حزب المحافظين لازالت سارية
  2. أن يكون المترشح ملتزم بدفع الرسوم المالية والاستحقاقات المعمول بها داخليا في حزب المحافظين.
  3. لابد أن يقوم ثمانية أعضاء في حزب المحافظين بترشيح الراغب في الترشح لرئاسة وزراء بريطانيا
بعد تلقى طلبات الترشح ، يتم عقد عدة جولات للاقتراع السري. تنعقد اجتماعات سرية لاستبعاد من حصل على أقل عدد من الأصوات
وبعد التصفية سيتم الإعلان عن مرشحين اثنين فقط، وسيصلان إلى الجولة الأخيرة ، ليتم التصويت عليهم أمام أعضاء القاعدة الشعبية للحزب والتي تقدر بمائتين ألف عضو، هم من سيقرر من سيكون زعيم حزب المحافظين القادم، ورئيس وزراء بريطانيا.

أهم المتوقع ترشحهم للرئاسة من أصول غير بريطانية

تداول خلال ساعات مضت عبر وسائل الإعلام البريطانية والعالمية ، أسماء عدد مهم من المرشحين لمنصب رئيس وزراء بريطانيا ، وذلك بعد أن أجبر رئيس الوزراء الحالي على الاستقالة من منصبه.
وكما تمت الإشارة هناك ضوابط محددة ، سيتم عبرها أختيار رئيس الوزراء البريطاني الجديد، أهمها أن يكون المترشح لهذا المنصب عضو من أعضاء حزب المحافظين.
وفيما يلي ندرج بعض المعلومات ، عن بعض من يتوقع أنهم سيخلفون بوريس جونسون في منصب رئيس وزراء بريطانيا ، ممن تعود أصولهم لدول خارج بريطانيا.

ريشي سوناك

    تعود أصول ريشي سوناك الى الهند . حيث هاجرت أسرته من الهند واستقرت في بريطانيا منذ مايقارب من خمسة وأربعين عام . ولد ريشي سوناك في الثاني عشر من شهر مايو عام 1980م. يعمل والده طبيبا بوزارة الصحة البريطانية، فيما تعمل والديته صيدلانية، متزوج من إبنة ملياردير هندي ، ولديه ابنتان .
    وبسبب حالة الاسرة المستقرة مادياً بشكل كبير ، تلقى سوناك تعليمه في مدارس التعليم الخاص ، وتدرج في دراسته من مدارس وكلية ينشستر الداخلية الخاصة. حتى التحق بجامعة اكسفورد ونال منها درجته الجامعية ، ثم التحق بجامعة ستانفورد لينال منها درجة الماجستير في إدارة الأعمال .
    عمل في القطاع الخاص ، وأسس عدد من الشركات الناجحة ،ثم دخل ريشي سوناك البرلمان البريطاني في عام 2015م وتدرج في السلك الوظيفي بالحكومة البريطانية من سكرتير لوزارة المالية ، ثم وزيراً للمالية في عام 2020م بحكومة جونسون التي استقال منها ، ضمن مجموعة من الاستقالات التي لاحقت الحكومة مؤخراً.وتداول الاعلام خطاب مطول لسوناك ختمه متأسفا من جونسون بقوله : "أنا حزين لترك الحكومة لكنني توصلت على مضض إلى نتيجة مفادها أنه لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو".
    وفي ما يتوقع عدد من المتابعين للشأن السياسي البريطاني ، أن سوناك قد يفوز لو رشح نفسه لنيل زعامة المحافظين وزعامة بريطانيا ، يشير الآخرين حظوظه قليلة بسبب عدد من الفضائح التي لاحقته وتتعلق بتهربه من دفع الضرائب الخاصة به وبزوجته ، وبسبب ماقيل عن مخالفته لقواعد الإغلاق العام خلال ازمة جائحة كورونا.

ناظم الزهاوي

    يتوقع عدد من المتابعين ، أن يترشح لخلافة بوريس جونسون وزير التعليم السابق ناظم حارث ناظم الزهاوي الكردي المسلم العراقي الاصل ، والذي دخل بريطانيا رفقة أسرته مهاجرا من العراق وهو في عمر التسع سنوات.
    ولد ناظم الزهاوي في بغداد عام 1967م ، وعاش جزء من طفولته فيها ، وسط اسرة ارستقراطية غنية ،فقد كان والده رجل اعمال مرموق ، وجده ناظم محافظاً للمصرف المركزي العراقي. وفي عام 1979م تولى صدام حسين رئاسة الجمهورية العراقية ، فشعر والد ناظم بالتهديد ، ففر لاجئا بأسرته الى بريطانيا ، التي قبلت لجؤه ومنحته وأسرته جنسيتها .
    في بريطانيا تدرج ناظم الزهاوي متلقيا تعليمه في التعليم الخاص البريطاني ، حتى أنهى دراساته الجامعية والعليا بنيله شهادة مميزة في الهندسة الكيميائية من جامعة كوليدج لندن العريقة . ثم اشتغل كرئيس تنفيذي لشركة (يوغوف) وهي شركة استطلاعات وخدمات ذائعة الصيت في المملكة المتحدة ، كما تقلد منصبا مهما في شركة عملاقة لاستخراج النفط والغاز. واعتبر واحدا من أثرياء لندن المتكتم عن حجم ثروته الحقيقية.
    في عام 2010م دخل الزهاوي البرلمان كنائب عن حزب المحافظين،وفي عام 2018 عينته تيريزا تيريزا ماي وكيل الطفولة و الشؤون الأسرية في وزارة التعليم .وفي عام 2019 م تقلد منصب وزير الأعمال والصناعة في حكومة جونسون.وبعد عام تم تعيينه كوزيراً للقاحات في نفس الحكومة ، وفي عام 2021م كلفه جونسون بوزارة التعليم ، وفي بداية يوليو لهذا العام تم تكليفه بوزارة المالية .
    يتداول في وسائل الإعلام أنه رغم ثقة جونسون بالزهاوي ، الا ان هذا الاخير غدر به وتقدم باستقالته بل وطالب جونسون بالاستقالة. ورغم ذلك فمن المتوقع ان يترشح الزهاوي لرئاسة حزب المحافظين وربما سيكون رئيس وزراء بريطانيا القادم خلفا لصديقه المستقيل.

ساجد جافيد

    ولد ساجد جافيد في الخامس من شهر ديسمبر عام 1969م في مقاطعة لانكشاير القريبة من بريستون ، لكن أصوله تعود لوالدين مسلمين يشتغلان بالزراعة من الباكستان ، هاجرت أسرته في بداية ستينيات القرن المنصرم ، من قريتهم الصغيرة القريبة من اقليم البنجاب طالبين اللجوء في بريطانيا .
    بعد أن انهى مسيرته التعليمية ، التحق بحزب المحافظين وتدرج في عدة مناصب مهمة وتقلد عدد من الوزارات . ونستعرض بإيجاز جانبا من سيرته المهنية
  •     وزير دولة للأعمال والابتكار والمهارات
  •     وزير دولة للمجتمعات والحكومة المحلية
  •     رئيس لمجلس التجارة
  •     وزير دولة للثقافة والإعلام والرياضة
  •     أمينا ماليا للخزانة
  •     سكرتيرا اقتصاديا في وزارة الخزانة.
    في فترة رئاسة جونسون برز ساجد جافيد كبرلماني مخضرم وتقلد مناصب عديدة وحمل حقائب وزارية متعددة ، لكن مسيرته انتهت مع بوريس جونسون عندما كان أول المستقيلين من الحكومة ، وأول من شكك في نزاهة الرئيس .
    حظوظ جافيد قائمة وقوية لترأس حزبه ويتقلد منصب رئيس وزراء الحكومة البريطانية ، إذا ما قرر الترشح خلفا لصديقه اللدود

الملخص

ينشغل الاعلام البريطاني والعالمي بمحاولة التكهن ومعرفة من سيخلف بوريس جونسون بعد مغادرته 10 داوننج ستريت .
لكن السؤال المهم الآخر الذي يتداول الآن في بعض من وسائل الإعلام البريطانية ،ووسائل الإعلام الأخرى ، هو: هل سيحكم بريطانيا بريطاني من أصول أجنبية..؟. فيما تزداد أهمية البحث عن اجابة لهذا السؤال في أوساط الجاليات الاجنبية في المملكة المتحدة .
فبعد إعلان بوريس جونسون استقالته من زعامة حزب المحافظين ،وينتظر إعلان استقالته من رئاسة وزراء حكومة بريطانيا، سوف لن تعقد انتخابات عامة لاختيار رئيس وزراء بريطانيا الجديد، وانما سيتم ذلك عبر تصويت داخل حزب المحافظين ، وستكون الفرصة مواتية ومشروعة لأي عضو في حزب المحافظين ، ليكون رئيس وزراء بريطانيا وفق شروط محددة.
هناك ثلاثة أعضاء بحزب المحافظين، ترجع أصولهم بلدان خارج بريطانيا يتوقع ترشح أحدهم وفوزه بمنصب رئيس حزب المحافظين ، ورئيس وزراء بريطانيا وهم :
  1. الهندي ريشي سوناك
  2. العراقي ناظم الزهاوي
  3. الباكستاني ساجد جافيد
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -