أخر الاخبار

نيتفليكس خسائر متتالية وحلول مقترحة

نيتفليكس خسائر متتالية وحلول مقترحة 

نيتفليكس خسائر متتالية وحلول مقترحة لتعويض هذه الخسائر وتجاوزها، هذا هو موضوع هذه التدوينة، التي سنكشف فيها عن بعض من خسائر هذه المنصة ، وأسباب هذه الخسائر ،وبعض من الحلول المقترحة لتفادي وتجاوز هذه الخسائر وربما تعويضها. 
نيتفليكس خسائر متتالية وحلول مقترحة
نيتفليكس خسائر متتالية وحلول مقترحة

 خسائر لحقت بنيتفليكس 

شركة النيتفليكس الأمريكية للبث المرئي، وبعد أن تربعت على قائمة أفضل شركات الفيديو والمرئيات ، وصناعة الأفلام والمسلسلات لسنوات .
لكن أداء منصة نيتفليكس تراجع مؤخراً ، لأسباب وظروف متعددة ، فخسرت يقارب من ستة وستين مليار دولار ، وأكثر من مليون مشترك خلال ثلاثة أشهر فقط . وفي الفقرات التالية توضيح لبعض من هذه الخسائر

 خسائر مالية 

الخسائر المالية التي أعلنت عنها شركة نيتفليكس ، أثارت استغراب كثير من المحللين الاقتصاديين، ووضع علامات أستفهام كبيرة ومتعددة ، حول تراجع مستوى وأداء الشركة . 
 فقد صرحت الإدارة المالية لشركة نتيفلكس بأنها خسرت أكثر من ستين مليار دولار، خلال خمسة أيام فقط …!! 
ومن أشهر هذه الخسائر ، ماتم تداوله أمس الثلاثاء 19-2-2022م ، من خسارة أكبر مستثمر في الولايات المتحدة الأمريكية 400 مليون دولار في يوم واحد ، وكان هذا المستثمر قد أستثمر مع  نيتفليكس مايقارب من 1.1 مليار دولار..!!!

 خسائرفي سوق الأسهم

 بحسب الموقع الالكتروني لشركة نيتفليكس ، الذي تنشر فيه بشكل دوري ومستمر ، حركة أسهم منصتها في سوق البورصة العالمي . 
وبنظرة خاطفة وسريعة يتبين أن أسهم هذه الشركة العالمية في تراجع خطير ، بدأ منذ مطلع شهر يناير هذا العام ، حيث تراجعت أسهمها بما يقارب من 70% . 
وفي شهر أبريل الماضي تراجعت قيمة أسهم نيتفليكس بنسبة 35 في المئة ، وخلال الربع الثاني لهذا العام ، تراجع تصنيف أسهم شركة نيتفليكس ، بشكل وصفه بعض رجال المال بالتراجع الحاد . حيث  بلغت الأسهم على أسفل بنسبة تقدر ب  66%، تحت الأداء. وبشكل عام فأن هذا الانخفاض (المذل)، في قيمة أسهم الشركة بهذا الشكل ، قد يهدد استمرارها ومستقبلها وتدني ثقة المستثمرين فيها .

 خسائر في عدد المشتركين 

 في آخر تحديث من موقع شركة نيتفلكس الألكتروني الرسمي أشار إلى أنخفاض في عدد المشتركين وصفه بـ (المقلق) ، حيث بلغ 200 ألف مشترك في الأشهر يناير وفبراير ومارس لهذا العام . ثم خسرت 200 ألف مشترك في شهر أبريل من نفس العام.  
وبحسب مصادر مسؤولة في الشركة فإن خسارة المشتركين المائتي ألف .في شهر أبريل الماضي كان سببه قرار الشركة برفع أسعار رسوم الإشتراك. 
هذه الخسائر الكبيرة في عدد المشتركين خلال الربع الأخير ، قالت عنها الشركة:  "أنها أكبر خسارة مؤثرة في عدد المشتركين منذ تأسيسها منذ تأسيسها عام 1997م ، أي قبل خمسة وعشرون عام..!!"

أسباب الخسائر 

ويمكن تحديد أسباب هذه النكسة، وأسباب وقوع هذه الخسائر لهذه المنصة المثيرة للجدل في النقاط الست التالية :
  1. توقف خدماتها في روسيا ، بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، وخسارة ما يزيد عن 700 الف مشترك
  2. انحسار تأثير جائحة كورونا، وعودة الحياة الطبيعية كما كانت قبل الجائحة
  3. شدة المنافسة بينها وبين باقي المنصات العملاقة الأخرى، وخاصة شركة أمازون وشركة ديزني
  4. التضخم وكساد السوق العالمي ، وتسريحها لأكثر من خمسمائة موظف خلال شهرين فقط
  5. رفع أسعار الأشتراك بشكل غير مقبول لدى غالبية المشتركين
  6. مخالفة قوانين وقواعد الاشتراك ، بتوزيع المستخدمين لكلمات المرور السرية ، حيت يقدر عدد المستفيدين من خدمة نيتفلكس بالتجاوزودون دفع رسوم اشتراك بما يزيد عن مائة مليون عائلة .

الحلول المقترحة

 بعد أن تربعت لسنوات  نيتفليكس تعلن عن خطط جديدة بعد الخسارات المتتالية التي لحقت بها ، من تراجع إيراداتها بشكل كبير، والذي أقرت به ، فيما يلي بعض من هذه الأجراءات التي قررت إدارة منصة نتفليكس اتخاذها، كحزمة متكاملة يمكن أن تعيد للشركة المهددة بالإفلاس أو البيع مجدها القديم.
  1. إعلان الشركة عن تخفيضها لرسوم الاشتراك أعتباراً من بداية العام القادم 2023م.
  2. المرونة في الاستخدام والتوسع في نشر المنصة عبر التطبيقات على الهواتف الذكية
  3. الإشتراك للبث في المحتوى الرياضي
  4. توسيع هامش الحريات والخوض في الممنوعات والمحرمات عند البعض
  5. التوسع في إنتاج ونشر أفلام وثائقية بلغات متعددة
  6. التصدي للاشتراكات الغير قانونية ووضع خطة لمنعها
  7. تقديم خدمة مجانية يتم دعمها عبر الإعلانات.

الملخص

تتعرض نيتفليكس لخسائر متتالية، ولكنها تقدم وتقترح حلولاً لتجاوز هذه الخسائر وتعويضها .
فبعد أن كانت شركة النيتفليكس الأمريكية للبث المرئي، متربعة على قائمة أفضل شركات الفيديو والمرئيات ، وصناعة الأفلام والمسلسلات لسنوات عديدة . تراجع أداء منصة نيتفليكس تراجع مؤخراً وبشكل ملفت ، حتى أنها خسرت يقارب من ستة وستين مليار دولار ، وأكثر من مليون مشترك خلال فترة قصيرة جداً .
كذلك تدنى مستوى الأسهم في سوق البورصة لشركة نيتفلكس
وهذا التراجع مرده أسباب وظروف متعددة ، أهمها، وقف خدماتها في روسيا ، فخسرت بذلك ما يزيد عن 700 الف مشترك، وأيضا انحسار تأثير جائحة كورونا، والعودة للحياة الطبيعية، وشدة المنافسة بينها وبين منصات عملاقة أخرى، مثل شركة أمازون وشركة ديزني ، رافق ذلك التضخم وكساد السوق العالمي ، وتسريح الشركة لأكثر من خمسمائة موظف خلال شهرين فقط ، مع رفع أسعار الأشتراك بشكل غير مقبول لدى غالبية المشتركين.
اقترحت الشركة عدد من الحلول لمواجهة أزمتها منها المرونة في الاستخدام، والتوسع في نشر المنصة عبر التطبيقات على الهواتف الذكية، وعزم الشركة على الأشتراك للبث في المحتوى الرياضي، مع توسيع هامش الحريات والخوض في الممنوعات والمحرمات عند البعض، وكذلك التوسع في إنتاج ونشر أفلام وثائقية بلغات متعددة، والتصدي للاشتراكات الغير قانونية ووضع خطة لمنعها ، مع أمكانية تقديم خدمة مجانية يتم دعمها عبر الإعلانات.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -