أخر الاخبار

منير احداش يهزم الاعلام الليبي

منير احداش يهزم الاعلام الليبي

منير احداش يهزم الاعلام الليبي عنوان مقالي المنشور اليوم الأثنين غرة  شهر صفر1444هجري ، الموافق الثاسع والعشرون من شهر أغسطس 2022 ميلادي.في الصفحة الأخيرة للعدد المميز رقم (400) من صحيفة فسانيا الليبية التي تصدر من مدينة سبها في الجنوب الليبي الحبيب .
وشكراً لمتابعتكم .

منير احداش يهزم الاعلام الليبي

سالم أبوظهير 


.. على مدى عام كامل تقريبا، داومت على متابعة غرف الكلوبهاوس، ثم انقطعت، و خلال أيام سابقة، عدت لمتابعتة لمعرفة بعض ما فاتني من غرف مسجلة ، هادفة وتحمل مضامين راقية أجزم أنني أستفيد منها .

اهتممت كثيرا بالاستماع مباشرة، أو عبر حلقات مسجلة، بحوارات يديرها شاب نشط اسمه منير محمود ابراهيم احداش. وشدني مهارته في ادارته للغرف، ودقة اختياره للشخصيات التي يستضيفها، والمواضيع الغاية في الحساسية التي تشغل بال الإعلام الليبي وتمس الراي العام بشكل كبير.

تواصلت مرة مع الشاب منير احداش، عبر تطبيق الواتساب ،بعد ان سمعته يصرح لمتابعيه، أن بحوزته ملف تحقيقات كاملة تخص قضية سجناء أبوسليم لمن يهتم ،فطلبت منه ارسال الملفات التي وصلتني، وكنت اتوقع انها مجرد رزمة اوراق عادية ،لكنني فوجئت بأن هذه الملفات رسمية ،ومذيلة بتوقيعات قضاة .وانها وثيقة رسمية مهمة وخطيرة توثق بشكل بعيد عن العواطف والمزايدات، تفاصيل التفاصيل لكل ماحدث تقريبا، هذه الوثائق فيها اعترافات صريحة لاسماء كبيرة، صنعوا الحدث المأساوي ، أوشاركوا في صنعه ، كانت وثائق رسمية صادرة عن أهم سلطة قضائية في البلاد، توضح وتفسر كثير من المخفي والمسكوت عنه.

قبل أستلامي لهذه الوثائق المهمة ، كنت أتابع نشاط منير الإعلامي عبر منصة الكلوبهاوس، فقد استضاف بعض من سجناء ابوسليم ، الذين عاصروا ماحدث وتحدثوا لساعات طويلة .وايضا استضافته لعدد ممن الشخصيات المعاصرة للحدث ومن بينهم محامي هذه القضية المروعة.

منير لايخفى على متابعيه أنه (فبرايري للنخاع) وأنه سجين سابق في سبتمبر ولا يتفق مع الكرامة .وانه مقاتل قاوم ودافع ببسالة عما يعتقد انه الحق .فكسب بذلك ود متابعيه، وايضا لم يسلم من مكائد ودسائس من يختلف معه سرا وعلنا ، لكنه مستمر في فضح من يعتقد انهم اساءوا لوطنه (بحسب تعبيره)

منير لم يدرس الصحافة، ولم يتدرب في حقل الإعلام، لكنه بإجتهاده ، هزم هذا الاعلام ،وتغلب عليه ، ونجح أكثر من مرة  في تقديم خدمة اعلامية متميزة، يحتاج تقديمها لفريق محترف، وأثار ملفات صحفية شائكة عجز، الإعلام الليبي ومافيه من فضائيات وقنوات مرئية ومسموعة وصحف عن تقديمها بهذه البساطة.

منير تناول ملفات كثيرة ، أهمها ملف سجناء ابوسليم ، وملف أطفال الايدز، ومؤخراً ملف حارسين شخصيين للقذافي نكل بهما بعض جنوده ، وقتلوهما ، ومثلوا بجثة احدهما حتى مات واخفيت جتامينهما ..كل هذه الملفات الشائكة غفلت عنها مؤسسات الإعلام التقليدية المكتوبة والمرئية والمسموعة، يثيرها بذكاء منير احداش وراس ماله شريحة انترنت وهاتف نقال ذكي.

الشاهد أن العالم تقلب وتغير، ولم تعد المعلومة فيه حكرا على سلطة رئيس، يمنع وصولها للناس.نعم تغير العالم بشكل عام، وليبيا التي تهمنا بشكل خاص، فبعد ثورة فبراير، وقبلها بقليل ،واكب الليبيون التقنية بشكل متقن وسريع، وتبادلوا الأخبار والمعلومات بحرية تامة، وسرعة قياسية عبر فضاءالانترنت الواسع الرحب الذي خلصهم من سطوة نشرة اخبار التاسعة.

نعم تغير العالم، وتغيرت ليبيا،وتغير ايضا منير احداش، الذي تحول من سجين سياسي سابق ومقاتل، الى صحفي محترف وربما دون أن يدري .

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 29 أغسطس 2022 في 10:22 م

    فعلاً نجح الشاب منير من تناول ملفات وقضايا شائكة وحساسة ومهمة ومجهول الكثير من خبايها وأسرارها ..

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -