أخر الاخبار

ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟

ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟

ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟، ونعنى بالخبز كل أنواعه وجميع أصنافه دون إستثناء ، في هذه التدوينة لمحة موجزة عن بعض المعلومات التي قد تعطيك فكرة عن أسباب طرح هذا السؤال المستفز: ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟
ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟
ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟

هذه التدوينة ستقدم لك شرحاً عن بعض أنواع وبعض محتويات مادة الخبز، وستستعرض بشكل موجز بعض المواد الضارة التي يحتويها الخبز، وستتعرف على فوائد تناول الخبز ، كما ستوضح لك هذه التدوينة ما سوف يحدث في جسمك من تغيرات لو قررت الاستغناء عن الخبز بشكل نهائي، وقررت التوقف عن تناوله بجميع أنواعه . فتابع القراءة وستحصل على معلومات جديدة وافية.

أنواع ومحتويات الخبز

يعتبر الخبز مادة غذائية أساسية يحتاجها جسم الإنسان ، وهو من أكثر المواد الغذائية التي يستهلكها الإنسان ، حيث يقدر الاستهلاك الآدمي لهذه المادة بما يقارب من 67 كيلو جرام من القمح سنويا ، مما يعني استهلاك 50% من استهلاك الإنسان العادي السكريات والنشويات في اليوم الواحد.
وكما أن تناول الخبز بأنواعه ومشتقاته وأصنافه، له فوائد عند تناوله ، فثمة مخاطر عند تناوله بشكل متزايد. فهل جربت أو خطر ببالك يوما، عزيزي زائر المدونة، أن تقلل أو تتوقف نهائيا ، عن تناول الخبز بجميع أنواعه .
لاشك أن مادة الخبز، تشكل تقريبا الغداء الرئيسي اليومي لعدد كبير من سكان العالم. وللخبز أنواع كثيرة، ربما يصعب تحديدها وحصرها منها ،

خبز العجين المخمر

فهناك أنواع من الخبز الذي يتم تصنيعه وإعداده من العجين المخمر، فيعتمد هذا النوع من الخبز بشكل كامل على الخميرة التي تجعل قطعة الخبز منتفخة .

خبز الحبوب

نوع آخر من الخبز يتم صنعه بشكل كامل من عدد مختلف من الحبوب ، ويعرف بأسم خبز الحبوب وهو غني بالفيتامينات الكاملة والعناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها الجسم.

خبز القمح الكامل

خبز القمح الكامل أيضا نوع من أنواع الخبز، ويحتوي هذا النوع على كمية هامة من المعادن والألياف والفيتامينات ،مقارنة بغيره من أنواع الخبز المختلفة . وأيضا هناك نوع من الخبز أسمه خبز الشوفان ،وهو مصدر مهم ورئيسي للغذاء لسكان عدد من بلدان العالم ، ويتم تحضيره بإضافة الماء والخميرة لمادة الشوفان. وهذا النوع من الخبز غالبا مايتم استهلاكه بكثرة عند من يتبع نظام غذائي محدد.

خبز الكتان

هناك نوع أخر من الخبز ربما تسمع به لأول مرة وهو خبز الكتان، وخبز الكتان غني جداً وصحي مقارنة بأنواع الخبز المختلفة الأخرى، وهو مصنوع من دقيق الحبوب الكاملة ،الممزوجة مع بذور الكتان المعروف عنها أنها تحتوي على قيمة غذائية كبيرة جداً .

أنواع أخرى مهمة من الخبز

هناك أنواع مهمة من الخبز في غالبيتها أقل ضرراً من غيرها خصوصا تلك المصنوع مادته من القمح أو الحبوب أو الشعير ،وخالي تماما من مادة الجلوتين.
وبشكل عام هناك الخبز الأسمر ،والخبز الأبيض ، وخبز الشعير ،أوخبز القمح الكامل ، وكل هذه الأنواع من الخبز غنية جداً بالألياف، وغنية بفيتامين B . و غنية بعدد من المعادن مثل الحديد والكالسيوم والمانغيز والمغنيسيوم والزنك والسيلينيوم ، وهذه المعادن لها دور كبير و مهم جدًا في صحة الجسم بشكل عام .
كما تحتوي مادة الخبز على بعض مضادات الأكسدة والأحماض الدهنية.وتحتوي أيضا على الكربوهيدرات.

مواد ضارة موجودة في الخبز

رغم أن الخبز يأتي بانواع مختلفة ،ويتم عرضه في المخابز والأسواق بأشكال جذابة ومغرية للاستهلاك ، لكن الواقع أن هذه المادة تحتوي على مواد خطيرة جداً وتضر بصحة جسم الإنسان وهذه هم المواد الضارة التي يحتوي عليها رغيف الخبز بأنواعه:

مادة برومات البوتاسيوم: (Potassium bromate)

بعض من أرغفة الخبز التي تجذبك بشكلها ورائحتها ، قد يكون من الممكن جداً انه تمت إضافة مادة برومات البوتاسيوم للعجينة المكونة لهذا الرغيف الذي انجذبت اليه بشكله أو رائحته أو مذاقه.
وهذه المادة تم تصنيفها على أنها مادة مسرطنة ، وتم حظر استخدامها في اليابان بشكل كامل من سنة 1982م ، بينما ألزمت وزارة الصحة الأمريكية، مستخدمي هذه المادة على ضرورة اشارة أنها مادة مسرطنة وتترك للمستهلك حرية الشراء من عدمه .
مادة برومات البوتاسيوم: (Potassium bromate) محظور استخدامها في الصناعات الغذائية منذ عام 1992م، في دول الاتحاد الأوروبي ، كما منعت عدد من الدول العربية استخدام هذه المادة واضافتها عند تصنيع الخبز.
ورغم هذه التأكيدات من جانب الحكومات ، على أنها مادة خطيرة ومؤكسدة ومسرطنة ، فإن بعض المصنعين للخبز لايترددون في اضافتها عند تحضير الخبز خصوصا في غياب الرقابة ، خاصة وأن هذه المادة سهلة التحضير تجعل من رغيف الخبز مختلفا في الشكل والحجم وتحسن مختلف الصفات المظهرية الاخرى .
خطورة إضافة هذه المادة للخبز تتعاظم بعد تأكيد عدد من نتائج الدراسات ، التي أجريت على الفئران ، وتأكد أن هذه المادة كانت سبباً رئيسياً في ظهور أورام في كلية الفئران الإناث ، وتضخم في الغدة الدرقية للفئران الذكور .
وفي بحث علمي نشرته في سنة 1999م ، جامعة ميشيغان الامريكية ،خلصت نتائجه على أن مادة برومات البوتاسيوم: (Potassium Bromate) تؤدي إلى الإصابة بسرطان الكلية والغدة الدرقية .

مادة أزوديكاربوناميد: (Azodicarbonamide)

هذه المادة يتم في الغالب إضافتها من جانب صانع الخبز ، لأنها تحسن قوام العجين ، وتحسن مظهره. وهذه المادة الكيميائية تكمن خطورتها في أنها مادة مسرطنة ، وسبب مباشر في حدوث الأورام في جسم الانسان.كما انها سبب رئيسي لعدد من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي ، كمرض الربو. ومرض الحساسية المفرطة.
لهذا السبب قررت حكومة بريطانيا حظر اضافة هذه المادة بشكل قاطع ونهائي لأي منتج غذائي، كما تمنع استيراد أي مادة غذائية تحتوي تركيبتها على هذه المادة الخطيرة .
عدد كبير من حكومات الدول الأوروبية ،ودول امريكا الشمالية ، وأستراليا، حذرت مواطنيها من تناول أي منتج غذائي يحتوي هذه المادة . وفي سنغافورة منعت حكومتها بشكل نهائي تصنيع أو استيراد أو استهلاك هذه المادة ، وتتم معاقبة المخالفين بالسجن لمدة خمسة عشر عام ، والغريب أن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لاتصنف هذه المادة على أنها مادة خطيرة أو مسرطنة ولاتمنع اضافتها للخبز في جميع الولايات الامريكية .

فوائد تناول الخبز

وفي ملخص بحث مهم، نشرته مطلع العام الماضي ، جامعة برشلونة الإسبانية ، ورد فيه أن من أهم فوائد تناول الحصة الكاملة التي يحتاجها الجسم من المواد الموجودة في الخبز، تمنع بشكل مباشر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأن مجموعة الحبوب والألياف التي تحتوي عليها مادة مادة الخبز بجميع أنواعه ومكوناته ،تساعد على تحسين إتمام عملية الهضم الجيد ، خصوصاُ في فصل الصيف ، كما تمنع هذه الألياف بحسب (ملخص البحث) من حدوث الإمساك.
ملخص البحث أكد أيضاً على أن الحبوب الكاملة المكونة للخبز تحتوي على مواد من شأنها أن تعمل على تحسين مستوى الكولسترول في دم جسم الإنسان، ، مما يقلل كثيراً من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ومن الإصابة بأمراض القلب والسكتة وأمراض السمنة ومرض السكري من النوع الثاني.
من جانب آخر، أشارت دراسة أخرى مهمة ،إلى أن تناول الحصة الكاملة في كل وجبة للخبز المحتوي على القمح الكامل، يمنع ظهور مرض السكري ، وذلك ( بحسب نتائج الدراسة) لأن خبز القمح يقلل تركيز الأنسولين والطلب عليه. ولإن مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض جدًا ، وهو أمر مفيد لصحة الأشخاص المصابين بهذا المرض ، كما أن تناول خبز القمح يضمن جداً عدم ارتفاع مستوى السكر في الدم.

ماذا لو توقفت عن تناول الخبز؟

رغم كل الفوائد السابقة ، لكنك لوتوقفت نهائياً عن تناول الخبز بجميع أنواعه ومشتقاته ،فربما هذا يكون أفضل قرار تتخذه في حياتك ،وسيكون له مردود إيجابي كبير ، وسوف تشعر بتغير شامل في جسمك، وربما من الصعب حصر كل الفوائد التي قد تجنيها باتخاذ لهذا القرار، لكننا سنحاول وبشكل مبسط وسريع أستعراض بعض من هذه الفوائد التي ستتحصل عليها بعد فترة وجيزة من قرارك بعدم تناول الخبز.

انخفاض في مستوى السكر في الدم

رغم أن الأيام الأولى من عدم تناولك للخبز ، ستشعر بقليل من الانزعاج وتقلب المزاج ، لان جسمك تعود على هذه المادة ، وربما ستشعر بهبوط السكر ، أو شعور بدوخة بسيطة وغتيان ، لكن تدريجيا ستشعر مع بداية اليوم الرابع بفارق حقيقي وسيباشر جسمك تلقائيا في التغلب على حالة الهبوط في السكر لأن الكبد بادر بتصنيع واستحداث سكر جديد ، عبر تصنيع الجلوكوز من البروتينات والدهون في عملية كيمائية تعرف بأسم Glyceroneogenesis، تقوم بها الكبد وفي مراحل متقدمة تقوم بها الكلى.
بمجرد ان يباشر الكبد في استحداث سكر جديد ، ستشعر بكثير من النشاط الغير معهود ، وستتخلص بشكل نهائي من الإرهاق والتعب بل وسوف تتخلص من الشهوة والرغبة الجامحة التي تجبرك على تناول الخبز

إنخفاض في الوزن بسبب نقص الشهية والشعور السريع بالشبع

بعد الأسابيع الأولى من توقفك النهائي عن تناول الخبز ، ستشعر تدريجيا بقلة شهيتك ، وسيصبحك شعورك بالجوع أقل كثيراً من قبل ، وستشعر بالشبع بسرعة ، وسيؤدي ذلك لنقص في وزنك ، تقليل الوزن، وهذه نتيجة من عدة نتائج التى ستلمسها عند توقفك نهائيا عن استهلاك مادة الخبز ، وستلمس هذا بشكل ملحوظ ، وذلك سببه ، أن التوقف النهائي عن تناول الخبز ، يعني أنك قللت من استهلاك الكربوهيدرات في جسمك ، حيث يبدأ جسمك في حرق الطاقة المخزنة في الكبد والعضلات مما يعني فقدانك لكثير من الدهون في وقت قياسي ومنظم .
كما ستتخلص من انتفاخ البطن وتتخلص بسرعة من الغازات. كما سيتخلص جسمك خلال الأسابيع الأولى من توقفك عن تناول الخبز ، من إحتباس السوائل، ومن أنخفاض ضغط الدم. وهذا يجعلك ستشعر بتحسن في راحتك في النوم عن ذي قبل ، وستشعر أن قدميك بالراحة ، لانك وزنك قل ، وستتحسن حالة دوالي الساقين.
وبخصوص السيدات فسيلمسن بشكل سريع وواضح خلال الأسابيع الأولى مدى تغير كامل في أجسادهن ،حيت ستلاحظ السيدات اللاتي توقفن عن تناول الخبز منذ الأسابيع الأولى ، مدى نظارة الوجه وتفتح البشرة، وتماسك الشعر ، وعدم سقوطه وأكتسابه قوة أكثر من قبل مع قوة في أظافر اليد.

الملخص

هذه التدوينة قدمت لمحة موجزة عن بعض المعلومات حول الخبز بكل أنواعه وجميع أصنافه دون إستثناء.
ويعتبر الخبز مادة غذائية أساسية يحتاجها جسم الإنسان ، وهو من أكثر المواد الغذائية التي يستهلكها الإنسان ، حيث يقدر الاستهلاك الآدمي لهذه المادة بما يقارب من 67 كيلو جرام من القمح سنويا ، مما يعني استهلاك 50% من استهلاك الإنسان العادي السكريات والنشويات في اليوم الواحد.
وهناك عدة أنواع من الخبز منها خبز العجين المخمر، وخبز الحبوب،و خبز القمح الكامل، وخبز الكتان، وايضا أنواع أخرى من الخبز في غالبيتها هي أقل ضرراً من غيرها خصوصا تلك المصنوع مادته من القمح أو الحبوب أو الشعير ،وخالي تماما من مادة الجلوتين.
هنام مواد ضارة موجودة في الخبز، أهمها مادة برومات البوتاسيوم: (Potassium bromate)، ومادة أزوديكاربوناميد: (Azodicarbonamide).هناك عدة فوائد ستحصل عليها لو قررت التوقف عن تناول الخبز أهمها : انخفاض في مستوى السكر في الدم، وانخفاض في الوزن بسبب نقص الشهية والشعور السريع بالشبع، كما ستتخلص من انتفاخ البطن و تتخلص بسرعة من الغازات. كما سيتخلص جسمك خلال الأسابيع الأولى من توقفك عن تناول الخبز ، من إحتباس السوائل، ومن أنخفاض ضغط الدم.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -