أخر الاخبار

 التفكير بالعكس

التفكير بالعكس عنوان مقالي المنشور اليوم الأثنين السابع من شهرربيع الاول 1444هجري ، الموافق الثالث من شهر أكتوبر2022 ميلادي.في الصفحة الأخيرة للعدد رقم (405) من صحيفة فسانيا الليبية التي تصدر من مدينة سبها في الجنوب الليبي الحبيب .
وشكراً لمتابعتكم .
التفكير بالعكس

التفكير بالعكس

سالم أبوظهير 

    ما جدوى فكرة أن تكتب للمكفوفين بلغتهم عبارة ممنوع اللمس، على شيء لا تريدهم أن يلمسوه؟ فحتى تصل رسالتك لهم، يكون الوقت قد فات وقرأوا عباراتك باللمس. لإن الطريقة الوحيدة لمعرفة نص رسالتك كانت بلمسها، وبذلك ماتت فكرتك. 
    لكن الفكرة لا تموت، فعند موتها تكون قد ولدت من جديد في ذهن فنان رائع يبحث عن فكرة لأعلان مبهر، أو لوحة فنية مميزة، أو صورة فوتوغرافية ممتازة، فيتبنى فكرتك بعينها، ويهذبها ويرسلها بشكل مختلف من جديد ، ليتبث بذلك في مفارقة مذهلة أن الأفكار لا تموت حتى لو كان التفكير بالعكس.
    الفكرة وجهة نظر ووجهات النظر كما الأفكار متعددة ومختلفة، ثمة وجهة نظر صحيحة وأخرى غير ذلك،(وفيه) وجهة نظر شخصية، وحدك ملزم بها ، ووجهة نظر عامة ، للكل ، وفيه وجهة نظر عامة لكنها محدودة، لا يشاركها الا القلة. وتبقى وجهة النظر مجرد فكرة ليس بالضرورة أن تكون فكرة صائبة.، وصاحبها دائما على حق، ودائما مخطئ الامر برمته يعتمد على زاوية نظر وتفكير من ينظر اليك ويستلم فكرتك.
    والفكرة السيئة غير المضرة تبقى فكرة قد تحتاجها وتستخدمها كحل لمشكلة تحتاج فكرة لحلها، وبذلك السيئة تكون افضل بكثير من فكرة ممتازة بقيت حبيسة ادراج ولم تنفذ وتلك فكرة خاطئة أن شخص ما، يستمد أفكاره ووجهات نظره من الراعي ، ويرضى لنفسه ان يكون خروف في القطيع ، فيتوقف طواعية عن التفكير ، ويمنح حقه في التفكير للراعي،. فالفكرة (الصح)، أن تكون وحدك صاحب فكرة ووجهة نظر اصيلة أصلية ، ملك لك وحدك، هذا هو روح الابداع وقمة الذكاء وروعة الشجاعة ان تكون ملكا حقيقيا متوجا بفكرتك ووجهة نظرك، تحبها وتتبناها وتحافظ عليها بل وتدافع عنها أيضا ، وقد تدفع حياتك وتموت من أجل ان تعيش فكرتك ،  التي ستبقى خالدة بعد موتك ولن يطالها الموت.
الفكرة جيدة وممتازة لو تم تنفيذها كما يجب، لكن لا خير في أفكار لم تنفذ ، تماما مثل الأموال التي لم تصرف وبقت محشورة في أكياس قمامة ، أو مرتبة في مصارف فاخرة ، فالمحشورة كما المصفوفة ستبقى مجرد أوراق . والفكرة الفاخرة اذا لم تنفذ، ستكون مثلها مثل مأدبة الطعام الفاخرة التي لم تؤكل وتتحول لطعام فاسد سيأخذ طريقه الى صناديق القمامة. لذلك فكر وفكر وفكر لكن فكر أيضا انه لابد من تطبيق الأفكار.
ختاما لا تجهد نفسك في ادراك وفهم ما سبق ، كانت مجرد فكرة ، لكن تذكر ان المحيط بك هو فكرتك انت عن ذلك المحيط قبلته او رفضته ، ففكر فيه بطريقة مختلفة،واحرص ان تغير حياتك للأفضل بفكرة. فقط لا تتوقف عن التفكير وتنفيذ ما فكرت فيه.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -