meta name="surfe.pro" content="78f9b56f7d1c1555df174aef016c92c9 meta name="surfe.pro" content="78f9b56f7d1c1555df174aef016c92c9" متحور جديد لكورونا يرعب الحكومة البريطانية
أخر الاخبار

متحور جديد لكورونا يرعب الحكومة البريطانية

 متحور جديد لكورونا يرعب الحكومة البريطانية 

صحيفة المنظار الليبية : صحيفة الإندبندنت البريطانية 

    مع بداية الأسبوع الماضي نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية ، تقريراً وصفته بالمخيف ، نقلت فيه مخاوف وقلق عدد كبير من العلماء البريطانيين المتخصصين في دراسة علم الفيروسات ، الذين أكدوا على أن تفشي المتحور الهندي الجديد لجائحة وباء كوفيد-19 المسمى   أركتوروس قد أضحى أمرا لا مفر منه،
متحور جديد لكورونا يرعب الحكومة البريطانية
 متحور جديد لكورونا يرعب الحكومة البريطانية 
    بحسب الصحيفة فأن العلماء البريطانيين نقلوا مخاوفهم مكتوبة وموقعة الى جهات الأختصاص العليا في حكومة بريطانيا ، محذرين بشدة من أن الحكومة قد لاتكون مستعدة لمجابهة المتحور الجديد لفيروس الكورونا أركتوروس كما كانت قبل عامين ، هذا المتحور الذي ظهر في الهند و يصيب أكثر من عشرة الاف انسان في اليوم.
    العلماء حذروا الحكومة أيضا من أن السلالة الجديدة التي ظهرت في الهند في منتصف شهر يناير الماضي ، قد تصبح أكثر المتحورات تفشيا في بريطانيا. مؤكدين أن المتحور قد أنتشر بالفعل في أكثر من (22) دولة من بينها بريطانيا والهند والولايات المتحدة الأمريكية.
    سبب مخاوف الخبراء الأنجليز من عدم قدرة حكومتهم على مجابهة  أركتوروس، هو المصاعب المالية التي تمر بها خزينة المملكة المتحدة ، إلى جانب الظروف الصعبة جداً التي تمر بها هيئة الصحة الوطنية "NHA".(بحسب ماورد في الصحيفة).
علماء الفيروسات في بريطانيا وجهوا لومهم الشديد الى حكومتهم مشيرين الى أنها "لم تستثمر في هيئة الصحة الوطنية بالشكل المطلوب،وهذا ماجعل الهيئة المنوط بها مكافحة الفايروس والتصدي له تعاني أوضاعا أسوأ مما كانت عليه قبل عقدين من الزمان". ونبهوا بشدة إلى أن " عدم تمويل المصالح الصحية وعدم تعزيز قدرات المملكة المتحدة على مواجهة جائحة أخرى سوف يحدد مستقبل البلاد."
    يذكر أن بريطانيا تعتبر واحدة من الدول الكبرى ، التي تأثرت بشكل كبير بجائحة كورونا، وتم فيها تسجيل العديد من الحالات والوفيات في البلاد. ومنذ بداية ظهور الجائحة، اتخذت الحكومة إجراءات صارمة جداً لتمنع انتشار الفيروس في ذلك الوقت ، ومن بين هذه الإجراءات، تعتبر من أول دول العالم التي عجلت بإغلاق المدارس والجانعات والمعاهد، وحذرت من الخروج للاماكن العامة من غير انجاز والأعمال الضرورية، وحدت بشكل كبير من حرية الحركة ومنعت التجمعات العامة.
وقد تم تسجيل أول حالة إصابة في بريطانيا في شهر يناير 2020، ومنذ ذلك الحين تم تسجيل أكثر من 4 مليون حالة إصابة وأكثر من 127000 حالة وفاة بسبب الفيروس. وقد شهدت بريطانيا موجات عديدة من الإصابات، مع تسجيل أعلى حصيلة يومية للوفيات في يناير 2021.
    كما بادرت الحكومة بتوزيع لقاحات COVID-19 مجانية في البلاد منذ ديسمبر 2020، وقد تم تطعيم عدد كبير من السكان. ومنذ ذلك الحين، تم تخفيف القيود تدريجياً، مما أدى إلى تحسن الوضع الوبائي في البلاد. ومع ذلك، لا يزال الفيروس ينتشر في بريطانيا، ومن المتوقع أن تستمر الحكومة في مراقبة الوضع الوبائي واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع انتشار الفيروس في المستقبل.




تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -