أخر الاخبار

ملخص كتاب: علاقات خطرة للدكتور محمد طه

 ملخص كتاب 

علاقات خطرة للدكتور محمد طه

صحيفة المنظار الليبية : صحيفة فسانيا 

           نال كتاب علاقات خطرة تأليف الدكتور محمد طه الإستشاري ومدرس الطب النفسي بجامعة المنيا في مصر، وعضو الجمعية الأمريكية للعلاج النفسي. 

ملخص كتاب   علاقات خطرة للدكتور محمد طه


تناول الكتاب أشكال العلاقات الإنسانية ، بداية بعلاقة الإنسان مع نفسه ، ثم  بالمحيطين به، ونهاية بطبيعة العلاقات بين البشر. وقدم اقتراحات بكيفية الوعي بالعلاقات الحسنة وتطويرها، والحد من آثارها المؤذية وتجنبها. 

يقول الكتاب أن "أصعب وأخطر شيء في الحياة هي العلاقات مع البشر، وأن من هذه العلاقات ما يجلب السعادة ، ومنها مايجلب التعاسة. ويفترض وجود (29) علاقة خطرة يمكن أن تدمر حياة الإنسان، وأهم خمس علاقات يجب تجنبها: العلاقة مع النرجسي المحب لنفسه فقط ، والعلاقة مع الإعتمادي الذي يحب الإتكال على من حوله ، وتلك العلاقة المقامة على التقديس،حيث يقوم الطرف الاخر فيها بإظهار التقديس المبالغ فيه ،والتعامل معك على انك شخص خارق، هذه العلاقة من أكثر العلاقات عرضة للفشل، وتجنب كذلك اقامة علاقة مع الموسوس البخيل لإن التعامل معه مؤذي جدا لنفسك ، واخطر علاقة يجب الابتعاد عنها هى العلاقة مع  الفراغ التي تنشأ عبر الإنترنت لأنها علاقة مع شخصية وهمية غالبا لا وجود لها إلا في خيالاتك 

الكتاب قدم نصائح لتحسين التعامل مع الآخرين، منها ضرورة الانتباه لما اسماه بالمشاعر الطرحية وهي تبني علاقة مع شخص ، لأنه فقط يذكرك بشخص آخر ، لذلك من المهم التأكد من صحة علاقتك وهل هي طرحية أم حقيقية، مبينا أن أغلب المشاعر الطرحية تنشأ في وجود تواصل عن بعد عبر ( الهاتف او الإنترنت) ، حيث تنشأ هذه العلاقات وتتطور دونما مقابلة وجه لوجه. فنبه المؤلف لضرورة أن لا يتلبس الشخص شخصية مخالفة ومغايرة لطبيعته الحقيقة فيتورط في علاقة مزيفة ويكتشف الطرف الآخر الزيف بعد فوات الاوان .

الكتاب مقسم إلى أربعة أقسام تضمنت (19) فصلاً  ، تضمن القسم الأول تركيبة النفس البشرية ، وما يجب معرفته قبل الدخول في أي علاقة ، مبيناً أن الأجدر بالإنسان أن يتعرف على جسمه أولاً ويحبه ويعتني به ويحافظ عليه، لأن الإنسان وصحة نفسة تبدأ من كيف يرى هذا الإنسان جسده ؟ ، ومؤكداً أن غالبية العلل الجسدية سببها مشكلات او امراض نفسية.  

وتناول القسم الثاني طبيعة علاقات الإنسان بالآخر، وكيفية التعامل معه. أما القسم الثالث ، قدم فيه المؤلف عدد من النصائح المهمة حول الصحة النفسية وعلاقتها بالصحة الجسدية ،وفي القسم الرابع تحليلات نفسية عميقة حول الشفاء من الأمراض النفسية  وطريقة الخروج بالنفس من صدمات فشل العلاقات والبدء من جديد في بناء علاقات جديدة بعد صدمة فشل السابقة.

استعان الكتاب بدراسة عالم النفس الكندي إيريك فيرن حول حالات الأنا ، وكيف ان الإنسان الطبيعي مسكون بثلاثة حالات مختلفة :الأولى حالة الأنا الطفلية وهي الطفل الذي يعيش داخل نفس الإنسان،المحب للعب والمرح فيكون على طبيعته كالطفل ، فيرفض الامتثال للقوانين ويكون متمرداً وعنيدا. والثانية هي حالة الأنا الوالدية وفيها تسكن النفس حنان الأبوة والأمومة، أو قسوتهما ، والثالثة الأنا الراشدة، التي تستدعي تحكيم العقل، والتعامل مع الأمور بواقعية  وهي التي تسمح بتناوب باقي الحالات بحسب الظروف والعلاقات والمواقف، التي تعترض الإنسان فتخرج شخصية من الثلاثة لمواجهة ذلك الموقف او تلك العلاقة ، لذلك لابد أن يتعرف كل شخص على حالات نفسه ، ليستطيع معرفة طرق  التعامل مع الأخرين وحدود علاقته بهم.

وبشكل عام قدم الكتاب بشكل مبسط رؤى قيمة للأفراد المهتمين بتحسين علاقتهم بالمال واتخاذ قرارات مالية أكثر وعيًا وتحكمًا ، لذا يمكن أعتباره مرجعًا هامًا يمكننا من فهم علاقتنا النفسية بالمال، ومعرفة دورهذه العلاقات النفسية في التأثيرعلى حياتنا المالية، وطرق أكتسابنا لهذا المال.  


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -