meta name="surfe.pro" content="78f9b56f7d1c1555df174aef016c92c9 meta name="surfe.pro" content="78f9b56f7d1c1555df174aef016c92c9" الهويّة الوطنية
أخر الاخبار

الهويّة الوطنية

 المحـــاضرة الثالثـــــة

          الهويّة الوطنية

            عناصر المحاضرة

·         التذكير بالمحاضرة الثانية

·         تعريف الهويّة

·         أنواع الهويّة

·         عناصر الهويّة الوطنية

·         خصوصية الهوية الليبية

·         مواجهة التحدياتلثانية

·         ملخص المحاضرة

التذكير بالمحاضرة الثانية

عرفنا في المحاضرة السابقة أن الثقافة الوطنية مجموعة من المعتقدات والقيم، والعادات والتقاليد والفنون والأدب والموسيقى، وغيرها من العناصر، التي تميز مجتمعًا معينًا عن غيره. وانها تتشكل من خلال عوامل عديدة، منها التاريخ والجغرافيا، والاقتصاد والسياسة والتفاعل مع الثقافات الأخرى.

وعرفنا ايضا ان الثقافة الوطنية تتكون من عدد من العناصر، منها: المعتقدات، والقيم ،والعادات والتقاليد، والفنون والآداب، والموسيقى والألحان التي تعبر عن مشاعر وأحاسيس أفراد المجتمع.

محاضرة اليوم سوف يتناول موضوع مهم ، وهو موضوع الهوية ، أو تحديدا الهوية الوطنية.

تعريف الهويّة

الهوية مفهوم متعدد الأبعاد، يشير إلى الخصائص التي تميز الفرد أو المجموعة عن غيرهم. ولها تعريفات متعددة ، لكن أبسط تعريفاتها هي أنها  مُصطلحٌ مُشتقٌّ من الضّمير هو؛ ومعناها صفات الفرد، وخصائصه التي تتميّزُ بها شخصيّتة عن غيره. أمّا هوية المجتمع فهي كلُ شيءٍ مُشترك بين أفراد هذا المجتمع ، أو شريحة محددة داخل المجتمع.

وتتعدد التعريفات التي تتناول مفهوم الثقافة الوطنية، ويمكن اختصارها  في الآتي:

·                  هي مجموعة من العناصر التي تميز مجتمعًا معينًا عن غيره، وتعكس هويته وتاريخه وتراثه.

·                  هي طريقة الحياة التي يتبعها أفراد مجتمع معين، وتتضمن معتقداتهم وقيمهم وعاداتهم وتقاليدهم.

·                  هي نتاج تفاعل عوامل عديدة، منها التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والتفاعل مع الثقافات الأخرى

أنواع الهويّة

يمكن تصنيف الهوية إلى عدة أنواع، مثل:-

1.               الهوية الوطنية... وهي مجموعة من العوامل والعناصر التي تميز مجتمعًا أو دولة معينة عن باقي الدول او المجتمعات، وتشمل القيم والتقاليد واللغة والدين والتاريخ والثقافة. وهي تلعب دورًا هامًا في تعزيز الوحدة والتماسك الاجتماعي في إطار دولة معينة.

2.               الهوية الثقافية.. وهي الإحساس بالانتماء إلى مجموعة ثقافية معينة، وهي العوامل والعناصر التي تميز مجتمعًا أو مجموعة فردية عن غيرها من المجتمعات. وتتألف الهوية الثقافية من عدة جوانب، كاللغة ، والتقاليد والعادات، والفنون والأدب، والدين، ونوع الملابس والمأكولات.. وغيرها

3.       الهوية العمرية.. وهي التميز الذي يتشكل على أساس العمر والنمو البدني والعقلي، والعلاقات الاجتماعية في بناء الهوية العمرية، وعناصر الهوية العمرية هي مراحل الطفولة، والمراهقة، والشباب ، والشيخوخة ، وكل هذه العناصر تتطور باستمرار، وتسهم في التفاعل مع المحيط الاجتماعي والثقافي في تشكيلها. لتكون جزءًا أساسيًا من تشكيل الهوية الشاملة للفرد. 

4.               الهوية الاجتماعية ..وهي الإحساس بالانتماء إلى مجموعة اجتماعية أو فئة معينة، وهي تعبير عن الهوية الشخصية ضمن سياق العلاقات الاجتماعية. والهوية الاجتماعية تتطور وتتغير على مر الزمن بناءً على التفاعلات والتجارب الاجتماعية التي يمر بها الفرد.

عناصر الهويّة الوطنية

تتكون الهوية الوطنية من عدد من العناصر، التي تسهم في تشكيلها وتمييزها عن باقي الهويات ،والتي تختلف عن بعضها من أمة لأخرى، ومن أهم عناصر الهوية الليبية العربية مايلي:-

1.    الدين الإسلامي ..  الإسلام يشكل ركيزة أساسية للهوية الليبية، وهوجزءًا لا يتجزأ من حياة الليبيين اليومية وقيمهم الأخلاقية. ويتجلى التأثير الإسلامي في الليبيين من خلال التقاليد والعادات والتسامح. ويسعى الليبيون إلى الالتزام بتعاليم الدين في مختلف جوانب حياتهم، مما يعكس تماسك المجتمع ووحدته الروحية. ويُعَد الإسلام رابطًا يجمع بين الأفراد ويُسهم في بناء هوية ليبية قائمة على التسامح والتفاهم، مع الحفاظ على التنوع الثقافي والديني.

2.    العروبة ..  يعكس عنصر العروبة ، مايعرف بالوحدة العربية والانتماء إلى مجتمع أوسع يمتد من المحيط الاطلسي الى الخليج العربي . حيث تظل العروبة مرتبطة بالهوية الوطنية في ليبيا، مع الاحتفاظ بتنوع الثقافات الإقليمية والقومية. ويعزز هذا الرباط بين العروبة والهوية الليبية الوحدة والقوة في مواجهة التحديات الراهنة، مما يمنح المجتمع الليبي طابعًا فريدًا يستمد قوته من مزيج تاريخه وتنوعه الثقافي.

3.    المكونات العرقية.. ليبيا بلد تتميز بتنوعها العرقي، وتضم مجموعة من القبائل والمجموعات العرقية المختلفة. ومن بين المكونات العرقية الرئيسية. في ليبيا : ( العرب ، الامازيغ ، التبو ، الطوارق ،بعض الاصول الافريقية والاوربية)

4.               العلم الواحد والنشيد الواحد:.. وهما رمزان معنويان يجمعان أبناء الشعب الليبي الواحد كله وعلى قضية واحدة، وهما شيء مادي ملموس، فالعلم له رسم وشكل محدد بألوان محددة، ولكنه يرمز إلى قيمة معنوية، وهي الهوية الوطنية والانتماء للوطن، وكذلك النشيد الوطني

5.               الحقوق المشتركة:.. وهي الحقوق التي يجدر لكل مواطن التمتع بها مثله مثل باقي افراد المجتمع ، كحق التعليم، وحق التعبير عن الرأي، وحق الحياة بكرامة وعزة على أرضهم، وحق الملكية،وحق البناء فوق أرضهم، وحق العمل، وغير ذلك من الحقوق التي تجسد معاني الهوية الوطنية.

6.               الواجبات:.. وهي الواجبات التي يجب ان يلتزم بها كل فرد في المجتمع وايضا  يتعين على الجماعات والمؤسسات القيام بها والالتزام بمضامينها خدمة للفرد والمجتمع وفق آليات محددة، كمؤسسات التربية والتعليم، ومؤسسات الصحة والبيئة، والاقتصاد،والبنى التحتية، والسلطة الحاكمة بمؤسساتها التشريعية والتنفيذية كلها، وغيرها من المسميات الوطنية التي تحمل روح العمل الجماعي لخدمة الوطن والمواطن. فهذه كلها تعبر عن الهوية الوطنية.

تحديات وخصوصية الهوية الليبية

وتمثل "الهوية الليبية" في ليبيا تحدياً مركباً؛ نظراً لكثرة العناصرالمكونة للمجتمع الليبي، واختلافها وتمايزها؛ فضلاً عن تداعيات الحروب الأهلية، ومانتج عنها من محاولات  فاشلة ضرب النسيج الإجتماعي ، ومحاولة توسيع حدة الخلاف بين مكونات المجتمع الليبي من عرب وامازيغ وتبو وطوارق وشركس وقريتليه وقد حاول الكثيرون ممن في مصلحتهم استمرار الفوضى والحروب في بلادنا على استخدام موضوع الهويات، والانتقال منه إلى الحديث المذهبي والعرقي الضيق والهدام للتفريق بين أبناء المجتمع الليبي المتجانس. ولتحقيق أهداف ومصالح سياسية تتعارض بالطبع مع مصالح ليبيا دولة وشعب.الامرالذي يستدعى ضرورة الانفتاح والاعتراف بالتعدد الاجتماعي والثقافي والقيمي والتراثي بجميع مكونات المجتمع واطيافه. كما أن الهوية الليبية قابلة للبناء والتطوير بحسب ما تقتضيه المرحلة التاريخية التي نعيشها في مجتمعنا .

ملخص المحاضرة

الهوية مفهوم متعدد الأبعاد، ويشير إلى عدد من الخصائص التي تميز الفرد أو المجموعة عن غيرهم. ولها تعريفات متعددة ، لكن أبسط تعريفاتها هي أنها  مُصطلحٌ مُشتقٌّ من الضّمير هو؛ ومعناها صفات الفرد، وخصائصه التي تتميّزُ بها شخصيّتة عن غيره. أمّا هوية المجتمع فهي كلُ شيءٍ مُشترك بين أفراد هذا المجتمع ، أو شريحة محددة داخل المجتمع. وعرفنا أن للهوية أنواع متعددة منها الهوية الوطنية، والهوية الثقافية، والهوية العمرية،والهوية الاجتماعية. وان من عناصر الهوية الوطنية : الدين الإسلامي، والعروبة ، والمكونات العرقية، ووحدة العلم والنشيد ، والتمتع بالحقوق المشتركة، واداء الواجبات

كما عرفنا ان للهوية الليبية خصوصية وتحديات بسبب كثرة العناصرالمكونة   للمجتمع الليبي، واختلافها وتمايزها، وبسبب تداعيات الحروب الأهلية، ومانتج عنها من محاولات فاشلة ضرب النسيج الإجتماعي ، ومحاولة توسيع حدة الخلاف بين مكونات المجتمع الليبي من عرب وامازيغ وتبو وطوارق وشركس وقريتليه.الامرالذي يستدعى ضرورة الانفتاح والاعتراف بالتعدد الاجتماعي والثقافي والقيمي والتراثي بجميع مكونات المجتمع واطيافه. كما أن الهوية الليبية قابلة للبناء والتطوير بحسب ما تقتضيه المرحلة التاريخية التي نعيشها في مجتمعنا .

 


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -