أخر الاخبار

القصة الحزينة الكاملة لتدخل الناتو في ليبيا

القصة الحزينة الكاملة لتدخل الناتو في ليبيا 

    القصة الحزينة الكاملة لتدخل الناتو في ليبيا، نرويها هنا في هذه التدوينة ،بأكبر قدر ممكن من التفصيل ، والهدف تعريف من لايعرف ، عن مأساة ومعاناة الدولة الليبية من جراء تدخل قوات حلف شمال الأطلسي المعروفة بالناتو في شأن ليبي خالص.
القصة الحزينة الكاملة لتدخل الناتو في ليبيا
القصة الحزينة الكاملة لتدخل الناتو في ليبيا 
    وستسعرض هذه المدونة بشىء من التفصيل ، بعض الحقائق حول تدخل الناتو في ليبيا ، وحجم القوات التي قصفت منشأت حيوية ليبية هامة ، وبنيى تحتية متكاملة ، بحجة حماية المدنينن من كتائب معمر القذافي.
في هذه التدوينة سنلقي جانباً من الضوء عن حجم وقوة الجيش الليبي قبل ان يقصف مراكزه ومعسكراته حلف الناتو ، ثم نستعرض الدول التي شاركت في قصف ليبيا في 2011م ، وطبيعة ودور كل دولة من هذه الدول.,

تدخل قوات الناتو في ليبيا عام 2011م 

    قوات التحالف الأطلسي المعروفة بالناتو ، لم تتدخل في أي دولة من الدول المجاورة لليبيا ،والتي أنطلقت فيها مايعرف بتوراث الربيع العربي ، رغم أن هذه الانتفاضات حدتث قبل أن تندلع الأنتفاضة في ليبيا ، وربما كان من أسباب أندلاع الانتفاضة العارمة في ليبيا ، هو نجاح هذه الانتفاضات في تونس بعد ترك رئيسها زين العابدين البلاد،وفي مصر بعد تدخل الجيش وعزل الرئيس السابق حسني مبارك وسجنه.
    وقد حدث تدخل الناتو في ليبيا على مرحلتين وهما مرحلة التدويل ، ومرحلة  التدخل المسلح

مرحلة التدويل

    الأنتفاضة الليبية انطلقت مع بداية النصف التاني لشهر فبراير عام 2011م،بنفس الطريقة التي انطلقت بها انتاضتي تونس ومصر ، ولكن لظروف معقدة جداً ومتداخلة ، عجز النظام القائم أنذاك بالتعامل بحرفنة من المتظاهرين وتم اللجوء لإستعمال القوة ، وربما القوة المفرطة لمواجهة المتظاهرين في البيضاء وبنغازي في الشرق الليبي ، وبعدها انتقلت للغرب الليبي ، ودخلت ثورة فبراير الليبية لمرحلة العسكرة، بعد أن تمت السيطرة  على المعسكرات ومراكز الشرطة ، وفقد النظام السيطرة على الامور في الشرق الليبي كله ،ثم في بنغازي ومصراتة والزنتان، ومارافق هذا من انشقاقات في الخيمة القوية للقذافي ومغادرة عدد من أركانها لها ، ووقوفهم لجانب فبراير.
    كل هذا أدى لما يعرف بالتدويل ، وأصبحت مشكلى ليبيا الداخلية ، أزمة دولية خارجية ،وتم هذا التدويل بالخطوات التالية:
  •   اصدار القرار رقم 1970: وقد صدر هذا القرار في يوم 26 فبراير 2011م، بعد أنشقاق ممثلي ليبيا في الامم المتحدة ،شلقم والدباشي،وقد ندد مجلس الامن في هذا القرار بطريقة تعامل النظام الليبي مع المتظاهرين،بسبب أستخدامه القوة المفرطة والعنف (بحسب ماورد في القرار). وايضا تضمن القرار تحويل الموضوع الليبي لمحكمة الجنايات الدولية.
  •   قرار الجامعة العربية رقم 7298: دول الجامعة العربية من جانبها ، أصدرت يوم 2-مارس-2011م، هذا القرار منددة فيه بشدة بطريقة تعامل النظام الليبي مع المتظاهرين المدنيين (بحسب قرارها). كما تم في هذا القرار ايقاف مشاركة الوفد الليبي في إجتماعات مجلس الجامعة العربية القادمة ، وفي و جميع المنظمات و الأجهزة التابعة لها.

مرحلة التدخل المسلح

  مرحلة التدخل المسلح، ضد نظام معمر القذافي ، تمت على مراحل أيضا ، وهي بحجة حماية المدنيين ، لكن الهدف الأساسي كما أتضح لكثير من الليبين (بعد فوات الاوان) ، هو تدمير ليبيا ،والاطاحة بمعمر القذافي وازاحته على السلطة ، بشكل تم فيه أستعمال القوة بشكل مبالغ فيه جداً ، وبحسب أعترافات عدد من قادة الدول المشاركة في الهجوم المسلح على ليبيا، وأيضا بأعترافات عدد من القادة العسكريين لحملة الناتو ضد ليبيا.
    وقد تمت مرحلة التدخل العسكري عبر وسائل تمهيدية وطرق متعدة لكن أهمها على الأطلاق المراحل التالية :
اصدار قرار مجلس الأمن رقم 1973: يعتبر هذا القرار الذي أصدره مجلس الأمن ، بعد شهر تقريبا من أنلاع الأنتفاضة العارمة ضد نظام القذافي ،وتحديداً في يوم 17-مارس-2011م.من أخطر القرارات التي صدرت ضد القذافي وأركان نظامه ، 
في هذا القرار الذي قال مجلس الأمن: أنه صدر بسبب عدم أستجابة نظام معمر القذافي لما ورد وطالب به القرار رقم 1970 ،وأبرز     ماجاء في هذا القراركان (1) إنفاذ قرار حظر الأسلحة ، و(2) حظر الطيران العسكري في الأجواء الليبية.
    في يوم 19-مارس-2011م ، أي بعد يومين فقط من صدور هذا القرار،  بدأت  العمليات العسكرية للناتو ضد ليبيا وبشكل فعلي ، حيث قام المجلس بتعيين الجنرال "شارل بوشار" قائداً عسكرياً للعمليات العسكرية في ليبيا.

 حجم قوات الناتو التي قصفت ليبيا في 2011م

    قوات حلف الناتو خلال هجومها على ليبيا في الفترة من 31-3-2010م ،إلى 31-10-2011م،نفذت هجومات متعددة بالطائرات المقاتلة مختلفة الانواع، وصل عدد  طلعاتها الى مايقارب  17314 طلعة جوية ، وتم فيها أستخدام :
  • 375 طائرة هليكوبتر
  • 250 طائرة بدون طيار
  • 7642 سلاح أرض جو متعددة الانواع
  • اعداد كبيرة من طائرات الرافال
  • 3644 هجمة موجهة بالليزر
  • 2844 جهاز لتحديد المواقع
  • 1150 صاروخ موجه من نوع هيلفاير
  • 470 قذيفة  و دبابات ومدرعات وصواريخ توماهوك

حجم وقوة الجيش الليبي قبل قصف الناتو 2011م

    الجيش الليبي والذي أطلق عليه معمر القذافي أسم الشعب المسلح ، وبحسب أحصائيات صدرت في عام 2010م ، أي قبل هجوم قوات الناتو على كافة وحداته بعام كامل  ، كان يقترب عدده من 76 ألف جندي نظامي بمختلف وحداته. 
نفس الأحصائيات أشارت الى أن عدد الجنود الأحتياط في وحدات  الجيش الليبي  المعروف بأسم  (الشعب المسلح) 40 ألف جندي أحتياط 
    وتوزعت قوة الجيش الليبي في عام 2010م ،على النحو التالي : 

القوات البرية

     تتكون وحدات القوات البرية الليبية، من 50 الف جندي، منهم 25 ألف جندي محند تجنيد إلزامي.
كما كانت القوات البرية الليبية في عام 2010م ، تتشكل من:
  • عشر كتائب  دبابات
  • عشر كتائب ميكانيكية
  • ثمانية عشر  كتيبة مشاة، 
  • ستة  كتائب مظليين
  • أثنى وعشرون كتيبة مدفعية 
  • أربعة لواءات صواريخ
  • سبعة كتائب دفاع جوي.

القوات البحرية

 كانت القوات البحرية التابعة للجيش الليبي في عام 2010م ،تتكون من 
  •  8000 مجند  من ضمنهم حر س السواحل 
  • فرقاطتين 
  • غواصة الهاني
  • غواصة  طارق بن زياد. 

القوات  الجوية

    قبل أن تدمر جيوش الناتو القوات الجوية وترسانة الأسلحة والدفاع الجوي الليبية ، كانت قوات الجيش الليبي التابعة لقطاع القوات الجوية  في عام 2010م ، تتكون من، 
  • 18 الف جندي
  • 439 طائرة مقاتلة

الكتائب الأمنية

     إلى جانب قوات الجيش الليبي النظامية المعروفة بأسم وحدات الشعب المسلح ، تكونت مايعرف بأسم الكتائب الأمنية ، أو كتائب القذافي وهي مستقلة بشكل أو بأخر عن تبعية الجيش الليبي ، أو مايعرف باللجنة المؤقتة للدفاع ، وتتبع القيادة العليا للبلاد مباشرة .
كان عدد المنتسبين لهذه الكتائب في 2010م ، يقدر ب47 ألف جندي منتسبين لعدد من الكتائب أهمها الكتائب الأمنية التالية : 

  1.   كتائب خميس و المعتصم: و أغلب هذه الكتائب مقرها الرئيسي وتدار من داخل معسكر باب العزيز ية مقر إقامة معمر القذافي وسط العاصمة طرابلس.
  2. كتيبة الفضيل بن عمر: و مقرها وسط مدينة  بنغازي في الشرق الليبي ، وهي أهم ثاني مدينة في ليبيا، ومعروفة بأنها  ذات تجهيز عالي ومتقدم جداً
  3. كتيبة الجارح: ومقر هذه الكتيبة في مدينة البيضاء.
  4. كتيبة إمحمد المقريف: وهي من أقوى وأكبر الكتائب و أشدها شراسة، و أكثرها تجهيزا، ومقرها  في مدينة غريان بالغرب الليبي.

الدول التي شاركت في قصف ليبيا في 2011م

كثير من الدول شاركت في العدوان على ليبيا ،تحت ذريعة تطبيق قرار مجلس الأمن، بذريعة استجابة هذه الدول لقرارات المجتمع الدولي، فشاركت الدول التالية في العدوان الهمجي على ليبيا وهي:

الولايات المتحدة الأمريكية:  شاركت الولايات المتحدة الأمريكية، في تنفيذ القرار،  بأكثر من 120 طائرة من طراز اف 15 و اف 16 ، التي أنطلقت من قاعدة سيغونيلا بجزيرة صقلية.كما شاركت بطائرات من نوع ستيلث المعروفة بطائرات الشبح، وشاركت كذلك حاملة الطائرات باتان، فضلا عن مشاركة المدمرة باري ، والمدمرة ستاوت ، واللتان تم تجهيزهما بصواريخ التوماهوك..و شاركت الولايات المتحدة الامريكية في هجومها على ليبيا بسفينتين حربيتين من نوع برمائي ، وثلاث غواصات حربية.

المملكة المتحدة: بريطانيا شاركت أيضا في تنفيذ القرار الجائر بالهجوم على ليبيا، فقامت بإرسال ما يقارب من عشرين طائرة مقاتلة من نوع تورنيدو و يوروفايتر،، بأكثر من 120 طائرة من طراز اف 15 و اف 16 ، التي أنطلقت من قاعدة سيغونيلا بجزيرة صقلية.كما شاركت بريطانيا بعدد : ثلاثة طائرات رادار من نوع أواكس،و فرقاطتان وغواصة.

فرنسا: أرسلت فرنسا الى ليبيا مايزيد عن 100 طائرة مطاردة من طراز رافال و ميراج 2000 ،وايضا وطائرات الرادار أواكس، كما أرسلت مروحيات من طراز ميسترال، وحاملة الطائرات شارل ديغول و غواصة مهاجمة.

كندا: شاركت المملكة الكندية في الحرب ضد ليبيا ،  بعدد سبع طائرات من طراز شي اف 18.

ايطاليا: وضعت أيطاليا عدد من قواعدها العسكرية البحرية القريبة من شواطي ليبيا ، تحت تصرف قوات حلف الناتو بشكل كامل ،طيلة أيام الهجوم المسلح.

بلجيكا:  أشتركت بلجيكا بعدد سبعة من الطائرات من نوع  اف 16 ، كما أرسلت للشواطي الليبية سفينة لتفكيك الالغام

الدنمارك: ساهمت الدنمارك في الحرب منذ اليوم اليوم،  بعدد ست طائرات مقاتلة نوع اف 16 ، وأرسلت أيضا وسفينة لتفكيك الالغام.

اسبانيا: سهلت أسبانيا إستخدام مضيق جبل طارق للقوات المتدخلة في الحرب،  إضافة الى تسخير قاعدة مورون.

النرويج: شاركت بعدد من طائرات النقل من نوع هيركيوليس، وبمقاتلة من طراز اف 16

مصر: خصصت مصر قاعدة مرسى مطروح العسكرية ، تحت تصرف قوات التحالف التي قصفت مواقع ليبية ، وقامت قوات التحالف الأطلسي بإستخدام القاعدة في التزود بالوقود.

قطر: ساهمت قطر مساهمة كبيرة في نقل التجهيزات و القوات المهاجمة على ليبيا  عبر أسطولها البحري، كما أرسلت عدد من الطائرات  من طراز سي 19، وطائرات سي 30 ، و أربع  طائرات من نوع ميراج..

الإمارات: شاركت الإمارات في الحرب ، وأرسلت سربين من الطائرات المقاتلة إضافة الى إرسالها لطائرات الأباتشي، وطائرات الشينوك و طواقمها ، لغرض عمليات  البحث والإنقاذ

الملخص

القصة الحزينة الكاملة لتدخل الناتو في ليبيا، نرويها هنا في هذه التدوينة ،بأكبر قدر ممكن من التفصيل ، والهدف تعريف من لايعرف ، عن مأساة ومعاناة الدولة الليبية من جراء تدخل قوات حلف شمال الأطلسي المعروفة بالناتو في شأن ليبي خالص.
واستعرضت هذه التدوينة بشىء من التفصيل ، بعض الحقائق حول تدخل الناتو في ليبيا ، وحجم القوات التي قصفت منشآت حيوية ليبية هامة ، وبنية تحتية متكاملة ، بحجة حماية المدنيين من كتائب معمر القذافي.
في هذه التدوينة سنلقي جانباً من الضوء عن حجم وقوة الجيش الليبي قبل ان يقصف مراكزه ومعسكراته حلف الناتو ، ثم نستعرض الدول التي شاركت في قصف ليبيا في 2011م ، وطبيعة ودور كل دولة من هذه الدول



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -