أخر الاخبار

الثقافة الوطنية المفهوم والأهمية


الثقافة الوطنية المفهوم والأهمية

            عناصر المحاضرة

·         التذكير بالمحاضرة الأولى

·         تعريف الثقافة الوطنية

·         عناصر الثقافة الوطنية

·         أهمية الثقافة الوطنية

·         التحديات التي تواجه الثقافة الوطنية

·          مواجهة التحديات التي تواجه الثقافة الوطنية

·         ملخص المحاضرة

التذكير بالمحاضرة السابقة

عرفنا في المحاضرة السابقة أن الثقافة العامة  تسهم في بناء شخصية الفرد، وتنميتها ، وأن لها معاني مختلفة ومتباينة في معاجم اللغة، وكلها تشير تقريبا للدلالة على ما يُكتسبه الفرد من معلومات ومعارف. أما اصطلاحا فالثقافة نظام شامل يشمل جميع المعتقدات والقيم والعادات والتقاليد والعرف والتعاملات اليومية بين افراد المجتمع ، التي تميز مجتمع معين محدد عن مجتمع اخر ، وعرفنا ان الشخص المثقف هوالمواكب للأحداث والتطورات في العالم من حوله.  والمتعطش لإكتساب المعرفة والساعى دائماً لتطويرها.

كما بينا في المحاضرة السابقة اهمية الثقافة كونها تشكل تفكير وهوية الأفراد في مجتمعهم ، وتضبط سلوكهم ، وبينا ان من مصادر اكتساب الثقافة العامة هي (الكتب ، المجلات والصحف ، متابعة وسائل الإعلام ، والمتاحف، الندوات والمحاضرات،والسفر) ، وان اكتساب الثقافة يساعد على تطوير القدرات الذهنية.وأنه لإكتساب الثقافة العامة يتطلب ان  يكون الفرد ( فضوليا ، كثير الاطلاع ، ومنفتحا على العالم الخارجي ، ويتواصل مع الاخرين).

وتكملة للمحاضرة السابقة، سنتحدث في هذه المحاضرة عن موضوع الثقافة الوطنية المفهوم والأهمية

تعريف الثقافة الوطنية

الثقافة الوطنية هي مجموعة من المعتقدات والقيم والعادات والتقاليد والفنون والأدب والموسيقى وغيرها من العناصر التي تميز مجتمعًا معينًا عن غيره. وهي تتشكل من خلال عوامل عديدة، منها التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والتفاعل مع الثقافات الأخرى.

وتتعدد التعريفات التي تتناول مفهوم الثقافة الوطنية، ويمكن اختصارها  في الآتي:

·                   هي مجموعة من العناصر التي تميز مجتمعًا معينًا عن غيره، وتعكس هويته وتاريخه وتراثه.

·                   هي طريقة الحياة التي يتبعها أفراد مجتمع معين، وتتضمن معتقداتهم وقيمهم وعاداتهم وتقاليدهم.

·                   هي نتاج تفاعل عوامل عديدة، منها التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والتفاعل مع الثقافات الأخرى.

عناصر الثقافة الوطنية

تتكون الثقافة الوطنية من عدد من العناصر، منها:

المعتقدات

 وهي مجموعة من الأفكار والقيم التي يؤمن بها أفراد المجتمع، والتي تنظم حياتهم وسلوكهم.

القيم

وهي مجموعة من المعايير التي تحدد ما هو جيد وما هو سيئ، وما هو مقبول وما هو مرفوض في المجتمع.

العادات والتقاليد

 وهي مجموعة من الممارسات التي يتبعها أفراد المجتمع بشكل متكرر، والتي تعكس هويته وتاريخه.

الفنون والآداب

 وهي مجموعة من التعبيرات الإبداعية التي تعكس القيم والأفكار والمشاعر السائدة في المجتمع.

الموسيقى

 وهي مجموعة من الأصوات والألحان التي تعبر عن مشاعر وأحاسيس أفراد المجتمع. النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية تسهم في تحديد هوية الدولة وثقافتها.

الرموز الوطنية

وهي العلم، والنشيد الوطني، والعملة، وغيرها من الرموز الوطنية تمثل رموزًا تجمع الناس حولها وتعزز الوحدة الوطنية.

هذه العناصر تتفاعل معًا لتشكل ثقافة الأمة، وتسهم في تحديد مكوناتها الفريدة والتمييز بينها وبين الثقافات الأخرى.

 أهمية الثقافة الوطنية

الثقافة الوطنية لها دورًا مهمًا في حياة المجتمع، وهي تلعب دورًا حيويًا في تحديد الهوية والوحدة الوطنية لأي مجتمع ويمكن تحديد هذه الأهمية في :

1.               تعزيز الهوية الوطنية..حيث تعكس الثقافة الوطنية هوية المجتمع وتميزه عن غيره من المجتمعات. من خلال اللغة والتاريخ والتراث والرموز الوطنية للمجتمع.

2.               المحافظة على التراث والتقاليد.. الثقافة الوطنية تساهم في الحفاظ على التراث والتقاليد التي تميز المجتمع عن الثقافات الأخرى، مما يسهم في تماسك الهوية الثقافية عبر الأجيال.

3.               تحفيز الإبداع والتطور: يمكن أن تلهم الثقافة الوطنية الفنون والأدب والعلوم، مما يسهم في التطور الثقافي والابتكار في مجالات متعددة.

4.               تنظم حياة أفراد المجتمع وسلوكهم. وهذا يساهم في تنمية المجتمع وازدهاره.

5.               تعزيز الوحدة الوطنية تساعد الثقافة الوطنية على والشعور بالانتماء للوطني

الثقافة الوطنية وتنمية المجتمع

تساهم الثقافة الوطنية في تنمية المجتمع من خلال:

1.                تعزيز قيم العمل والإنتاج والابتكار

2.                 تعزيز التعليم والبح العلمي.

3.                تنمية الوعي الاجتماعي والمسؤولية المدنية.

4.                 تعزيز التفاعل الاجتماعي

5.                الارتقاء بالذوق الفني والثقافي.

6.                تعزيز الشعور بالانتماء للوطن والدفاع عنه.

الثقافة الوطنية و تعزيز الوحدة الوطنية

تساعد الثقافة الوطنية على تعزيز الوحدة الوطنية من خلال الآتي:

1.      ترسيخ قيم المواطنة والتضامن بين أفراد المجتمع.

2.      تشجيع التفاعل والتواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

3.               تقوية الشعور بالانتماء للوطن الواحد

 تحديات الثقافة الوطنية

تواجه الثقافة الوطنية في العصر الحالي مجموعة من التحديات، منها:

عولمة الثقافة  

إنتشار الثقافات الأجنبية، عبر وسائل الاعلام الرسمية وغير الرسمية وعبر وسائل التواصل الاجتماعية في شبكة الانترنت ، تشكل تحدياً كبيراً ، يؤدي في أغلب الأحيان إلى تراجع الثقافة  الوطنية المحلية للمجتمع. من جانب أخر فأن عولمة الثقافة والتي تعكس سيطرة الثقافات الغربية على المجتمع ، تمثل تحدياً خطيراً يؤدي بشكل مباشر أو غير مباشر ،إلى تراجع  الثقافة الإسلامية العربية التقليدية، أمام المد الخطير المتسارع الذي تحرص من خلاله المؤسسات الغربية ،خصوصا الإعلامية منها على نشر الثقافة الغربية في المجتمع الليبي ، وباقي مجتمعات دول العالم النامي الاسلامية والعربية.

التغير الاجتماعي

التغير الاجتماعي يشير إلى التحولات والتطورات التي تطرأ على المجتمع بمرور الوقت ، ويؤثر التغير الاجتماعي بشكل كبير على  تغير كثير من القيم والعادات والتقاليد السائدة في المجتم الليبي .

التكنولوجيا الحديثة

التكنولوجيا الحديثة تشكل تحديا كبيرا ، يهدد المحافظة على الثقافة والهوية الوطنية ، وذلك من خلال انتشار وتدفق المعلومات والثقافة الغربية بشكل سريع، مما قد يؤدي إلى تشتت الهوية الثقافية.

 الهجرة

أدت الهجرة من والى ليبيا ، إلى اختلاط الثقافات داخل المدتمع الليبي، مما أدى إلى تحديات في مدى الحفاظ على الثقافة الوطنية الليبية.

مواجهة التحديات التي تواجه الثقافة الوطنية

التحديات السابقة غالباً ما تؤدي إلى فقدان الهوية الثقافية الوطنية، مما قد يؤدي إلى اضطرابات اجتماعية وسياسية.ولمواجهة التحديات السابقة التي تهدد الثقافة الوطنية، يجب على الموسسات الحكومية وغير الحكومية والافراد في الدولة الليبية، العمل بشكل تضامني على الحفاظ على الثقافة الوطنية، وذلك من خلال:

تعزيز التعليم الثقافي

وذلك من خلال تدريس الثقافة الوطنية في المدارس والجامعات.

دعم الفنون والتراث الوطني

 وذلك من خلال إنشاء المتاحف والمعارض الفنية والمهرجانات الثقافية.

تشجيع الحوار بين الثقافات

 وذلك من خلال إقامة الفعاليات الثقافية المشتركة.

ملخص المحاضرة

الثقافة الوطنية هي ثروة وطنية يجب الحفاظ عليها وتطويرها، فهي تعكس هوية المجتمع وتميزه عن غيره، وتساهم في تنمية المجتمع وازدهاره. ولمواجهة التحديات التي تواجه الثقافة الوطنية، يجب على الدولة والمجتمع المدني العمل على تعزيز الثقافة الوطنية ونشرها بين أفراد المجتمع.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -